أخبار أفريقيةكأس أمم أفريقيا

كورة ناو تستطلع آراء المختصين حول حظوظ المنتخبات العربية في أمم إفريقيا

حققت المنتخبات العربية إنجازاً تاريخيًا بعد أن أصبحت 7 منتخبات تصل إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا المقرر إقامتها في الكاميرون في التاسع من الشهر الجاري.

ووصلت إلى النهائيات منتخبات الجزائر حامل اللقب وتونس والمغرب ومصر والسودان وموريتانيا وجزر القمر التي تشارك لأول مرة في تاريخها.

وحرص موقع “كورة ناو” على استطلاع آراء نخبة من المدربين والاعلاميين والمحلليين العرب، للتعرف على وجهات النظر حول حظوظ المنتخبات العربية المشاركة في أمم إفريقيا.

وفيما يلي نستعرض جميع الآراء الفنية وحصيلة استطلاعنا الفني:

آدم زراردي (إعلامي رياضي جزائري)

بداية مشاركة سبعة منتخبات عربية في كان الكاميرون 2022 ممثلة في الجزائر، تونس، المغرب، موريتانيا، مصر، السودان، وجزر القمر، هو أمر خارق للعادة ومشرف جدا لعرب إفريقيا في هذه النسخة وأما بخصوص الحظوظ فسأبدأ بالأقل حظا وصولا إلى الأكثر حظا في الوصول لآدوار متقدمة لنبدأ مع صقور الجديان.

المنتخب السوداني يمتلك منتخبًا متشكل أساسا من اللاعب المحلي بين الهلال والمريخ بقيادة المدرب فيلود إلا أن هذا المنتخب حظوظه جدا صعبة في تجاوز دور المجموعات خصوصا بعد الأداء المخيب في دور المجموعات وما قدمه في البطولة العربية الماضية بالإضافة لقوة مجموعته في ظل تواجد المنتخب المصري والنيجيري وبالتالي أعتقد أنه لن يتجاوز المجموعات.

المنتخب الموريتاني يتطور تدريجيًا مع مدربه الفرنسي ديديي غومير والذي يطبق طريقة لعب جميلة جدا وهو ما شاهدناه في اللقاء الأخير من كأس العرب الماضية ضد سوريا و لكن مجموعته جدا صعبة في ظل تواجد المنتخب التونسي المتمرس في كأس إفريقيا وكذلك المنتخب المالي القوي بدنيا وبالتالي ستكون مجموعات دربيات ولكن أعتقد أن قلة خبرة موريتانيا قد تتسبب في خروجها مبكراً من المنافسة.

المنتخب المصري طبعا تراجع اداءه كثيرًا في السنوات الأخيرة لكن لا يمكنك أن تقصيه من خانة الترشيحات في ظل الروح الكبيرة التي يمتلكها المنتخب المصري بتواجد نجوم أمثال محمد صلاح ومحمد النني ولو أن أدائهم ليس بنفس المستوى في الدوري الإنجليزي وكذلك تصريحات كيروش الذي صرح أن هدفه هو الوصول لكأس العالم وطلب كذلك عدم محاسبته على نتائجه في الكان لذلك أعتقد أن الفراعنة سيتمكنون من الوصول إلى الربع النهائي على أقل تقدير.

منتخب المغرب يمتلك مجموعة متماسكة بقيادة المدرب وحيد حاليلوزيتش خصوصا وأنه يمتلك لاعبين مميزين أمثال بونو والنصيري لاعبي إشبيلية، ولو أن نقطة قوة المنتخب المغربي هي روح المجموعة التي خلقها المدرب البوسني وخير دليل هو إبعاده لزياش وكذلك تقديمه لمشوار جيد في تصفيات كأس العالم لذلك أرشحه للوصول إلى ربع نهائي الكان على أقل تقدير هو الأخر.

المنتخب التونسي أشبال منذر الكبير بصراحة دائما ما يستبعدون عن خانة الترشيحات كون منتخبهم ليس بالكبير من ناحية اللاعبين لكن دائما ما نجدهم في المربع الذهبي وخير دليل تنشيطهم لنهائي بطولة العرب وكذلك وصولهم لنصف نهائي الكان الماضية وبالتالي أعتقد أن نسور قرطاج سيكونون رقما صعبا في المنافسة الإفريقية وسيُكررون إنجاز كان مصر.

المنتخب الجزائري هو أقوى منتخب إفريقي حاليا بدون أدنى شك خصوصا كونه صاحب اللقب السابق وعدم تعرضه للهزيمة منذ 33 مقابلة ماضية بالإضافة إلى تتويجه بكأس العرب الماضية، المدرب الجزائري جمال بلماضي يمتلك خليطا مميزا بين اللاعبين أصحاب الخبرة و الشبان أصحاب الطموح الذين لن يبخلوا بشيء على منتخب بلادهم من أجل المحافظة على تاجهم الإفريقي وبالتالي أرشح الجزائر لتكون بطلا مرة أخرى في الكاميرون على حساب منتخب السنيغال الذي أرشحه هو الأخر للوصول إلى النهائي في حال لم يكن هنالك نهائي مبكر بين الطرفين قبل النهائي الفعلي.

الهادي آدم (محلل رياضي سوداني)

أعتقد أن حظوظ المنتخبات العربية المشاركة في أمم إفريقيا كبيرة في تحقيق اللقب والذي أراه عربي واذهب من ذلك ان تنبأت بأن أشاهد ثلاثة منتخبات عربية في المربع الذهبي.

وهذا من واقع المستوى الكبير للمنتخبات العربية من خلال ظهورها في كأس العرب التي أقيمت مؤخرا في قطر، خاصة الجزائر حاملة اللقب وتونس والمغرب ومصر، لذلك اتوقع ظهور مشرف للمنتخبات العربية في نهائي الأمم.

بالنسبة للمنتخب العربي الاخر المشارك لأول مرة في البطولة وهو جزر القمر الذي ينتظره تحدي كبير في اول ظهور ويمكن أن يكون عنصر مفاجأة الحصان الاسود في البطولة.

أمين بشه (مدرب تونسي)

حظوظ المنتخبات العربية كبيرة نظرا لتألق تونس والجزائر ومصر وحتى المغرب في كأس العرب، ونظرا ان هذه المنتخبات كسبت مجموعة متجانسة وأصبحت أكثر لحمة وجاهزية رغم أنها منقوصة من عدة محترفين لم يشاركوا في كأس العرب بل سيدعمون نقائص منتخباتهم في الكان.

آمنة المصطفى (إعلامية رياضية موريتانية)

طالما شكلت المنتخبات العربية في البطولة الافريقية رقمًا صعبًا ومن المنتخبات من له باع طويل في البطولة على غرار مصر التي تتصدر قائمة أكثر المنتخبات في القارة تتويجا بالبطولة وكذلك منتخبات شاركت بقوة وضمن قائمة المتوجين باللقب على غرار الجزائر تونس وكذلك المغرب.

ومن المنتخبات العربية من عادت بعد فترة غياب ومنها من يكتب تاريخه على غرار جزر القمر ومنتخبنا الوطني المرابطون الذي يشارك للمرة الثانية.

النسخة الحالية تختلف حيث سجلت لأول مرة مشاركة 7 منتخبات عربية وهي أقوى مشاركة 7 من تسع منتخبات شاركت في الدور الماضي المؤهل للنهائيات بمشاركة الذي ضم 48 منتخبا.

وكانت النسخة التي اقيمت في مصر 2019 سجلت ثاني أكبر مشاركة عربية “كانت في تلك النسخة هي أكبر مشاركة قبل تحطيم الرقم في النهائيات القادمة “.

كما أنه هناك اسماء قوية داخل هذه المنتخبات وهذه أدوات ان استغلت بشكل جيد ستثمر في البطولة.

كما أنه هناك منتخب الجزائر بطل النسخة الأخيرة من البطولة وبطل كأس العرب إضافة الى أنه يلعب بروح انتصارية ويحمل هدف المحافظة على لقبه رغم الصراع الشرس من المنتخبات العربية وغير العربية.

اما عن توقعي لبطل عربي اعتقد أن ذلك ممكن رغم صعوبة المهمة وفي ظل سعي باقي المنتخبات لحصد اللقب ستصعب من مهمة هذه المنتخبات لكن تبقى بعض المنتخبات العربية مرشحة للبطولة، وأعتقد أننا أمام نسخة مغايرة وممتعة من البطولة.

عبد النبي مفكير (مدرب مغربي)

أنا شخصيًا متفائل ومتاكد أن الفائز بلقب كأس أمم إفريقيا بالكاميرون 2022، سيكون من نصيب منتخب عربي وارشح منتخبات المغرب ومصر والسنغال لخطف البطولة.

محمد ممدوح (مدرب مصري)

المنتخبات العربية حققت اللقب 12 مرة سابقة من أصل 32 بطولة وياتى منتخب مصر صاحب الرقم الاكبر فى الفوز بالبطولات 7 مرات والجزائر بطولتين وبطولة وحيدة لكل من المغرب والسودان وتونس.

لذلك دائما عرب شمال افريقيا لديهم منتخبات قوية مصر والمغرب وتونس والجزائر هم اقوى الفرق العربية المشاركة فى البطولة وجميعهم لديهم حظوظ قوية ويستطيعون الفوز باللقب.

الطيب جديد (إعلامي رياضي سوداني)

أعتقد أن حظوظ المنتخبات العربية في أمم إفريقيا كبيرة ووافرة، عرب إفريقيا خصوصا الجزائر والمغرب وتونس ومصر حشدوا أبرز وأفضل النجوم في مختلف الدوريات العالمية، وأرى أن محاربوا الصحراء سيحافظون على اللقب.

محمد سالم (محلل رياضي تونسي)

هذه الدورة ستكون أصعب من كل الدورات لان جل المنتخبات بكامل نجومها، تنوع الرصيد البشري وقوة الرهان، بالنسبة للمنتخبات العربية أرى أن المنتخب الجزائري والمغربي يمتلكان حظوظ وافرة للوصول للمربع الذهبي.

المنتخب المصري والتونسي حظوظهم أقل بصراحة، أما السودان وموريتانيا فإن عدم الإستقرار على مستوى المشاركات وتغيير الأطر الفنية من شأنه أن يقلص حظوظهما في هذه الدورة.

منتخب جزر القمر وهو المفاجأة السارة لهذه البطولة باعتباره يشارك لأول مرة وستكون فرصة للاحتكاك بمنتخبات القارة السمراء والتعود بمثل هذه الأجواء.

عزي عبد الله (مدرب جزائري)

حظوظ المنتخبات العربية كبيرة في هذه البطولة نظرا لعامل التجربة والخبرة وعدد المشاركات وكذا تصنيفها لدى الفيفا المتقدم على أغلب منتخبات افريقيا الأخرى.

كما اتوقع إحتفاظ منتخب الجزائر بقيادة جمال بلماضي والقائد رياض محرز رغم المنافسة الشديدة من السنغال والكاميرون صاحبة الأرض.

رفقة أبو الخير (إعلامية رياضية سودانية)

حظوظ المنتخبات العربية مشترطة بعودة المحترفين الذين سيكون لهم ثقل في البطولة وستظهر المنتخبات بشكل أقوى ومشرف للكرة العربية، وأيضا بطولة كأس العرب كانت خير أعداد لأمم إفريقيا.

اتمنى ان يكون البطل عربي ويسعدني ذلك واتوقع ان الجزائر ومصر هم الاقرب للفوز بالبطولة لكن بحسابات العواطف اتمنى ان يفوز منتخب بلادي السودان.

إستطلاع / طارق الاسلمي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى