مقالات

الهلال عنوان التميز في دوري الأبطال

محمد سالم

فوز الهلال السعودي بكاسه الرابعة في مسابقة دوري أبطال آسيا لم يأتي من فراغ ولكن نتيجة عمل كبير وسياسة واضحة المعالم، سياسة وفق اهداف مدروسة والغاية من ذلك التربع على عرش الكرة الاسيوية، طريق النجاح طويلة ومكلفة.

إدارة الهلال إختارت أفضل اللاعبين والمدربين، استثمرت دون حسابات واليوم الكرة تنصف الهلال وتضعه كأنجح الفرق الآسيوية في السنوات الأخيرة.

الهلال موسم 2014 خسر اللقب أمام سيدني الاسترالي، ثم 2017 خسر اللقب أمام urawa الياباني، خسارة لقبين متتاليين في ثلاث سنوات لم يثني إدارة الهلال عن المحاولة مجددا، تجاوز الهلال هذه الكبوة لينهض أقوى ويعود سنة 2019 ويخطف اللقب ويثار من urawa الذي حرمه من اللقب قبل سنتين.

البعض أعتقد أن إدارة الهلال حققت المبتغى وفازت أخيرا بعد خسارة لقبين، ولكن تواصل زحف الهلال ووقع التعاقد مع المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم الذي وضع اللقب الآسيوي ضمن أولوياته وتحقق المراد والهلال مرة أخرى بطلا لاسيا على حساب الفريق الكوري باهانغ ستيلرز.

لقب جديد في خزينة الهلال وخزينة الكرة السعودية، لقب كشف أن إدارة الهلال إدارة محترفة وتعمل وفق استراتيجية الكبار لأنه من الصعب أن تلعب 4 نهائيات في ظرف 7 سنوات في دوري صعب مثل دوري أبطال آسيا حيث يضم أقوى واعتى الفرق اليابانية، الايرانية، الاسترالية، الكورية، الاماراتية، القطرية.

الهلال استحق الزعامة الآسيوية واكد مرة أخرى أن العمل والتخطيط هما من ابرز عوامل النجاح وانه ليس الصعب الوصول للقمة ولكن الأصعب البقاء في القمة والهلال أثبت أنه قادر على البقاء في القمة ووصوله لاربعة نهائيات في 7 سنوات خير دليل على ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى