أخبار عالمية

إغلاق جزء من ملعب روما بسبب هتافات عنصرية استهدفت إبراهيموفيتش وكيسييه

فرضت رابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم الثلاثاء عقوبة على نادي روما بإغلاق جزء من مدرجات ملعبه الأولمبي مع وقف التنفيذ بسبب “هتافات مسيئة وعنصرية” لجماهيره استهدفت لاعبَي ميلان السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والإيفواري فرانك كيسييه خلال مباراة الفريقين الأحد الفائت ضمن الدوري المحلي.

وكان إبراهيموفيتش صاحب الهدف الأول في فوز ميلان (2-1) ضمن منافسات الدوري، عرضة لهتافات مهينة في بداية الشوط الثاني، مما استدعى إعلانا في الملعب لتوجيه الإنذار لجماهير روما، وفق ما أكدت رابطة الدوري في بيان.

وذكرت أنه مع اقتراب المباراة من نهايتها، أطلق “المدرج الجنوبي المشغول بالكامل من قبل أنصار روما” هتافات عنصرية ضد كيسييه صاحب الهدف الثاني من ركلة جزاء اصطادها العملاق السويدي.

لهذه الحقائق التي جاءت في أعقاب عدة أحداث عنصرية في الملاعب الإيطالية في الأسابيع الأخيرة، أعلنت الرابطة الإغلاق مع وقف التنفيذ لـ “المدرج الجنوبي” لمباراة واحدة في الملعب الأولمبي.

وأضاف البيان أنه إذا وقعت حوادث مماثلة في غضون عام، فسيتم تطبيق هذه العقوبة وإضافتها إلى عقوبات أخرى ستُفرض على أحداث جديدة محتملة.                                    


عنصرية
زلاتان إبراهيموفيتش
روما
فرانك كيسييه

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى