الكرة الأسبانية

خيانة وتجارة حشيش وتجربة مع برشلونة .. حكايات ديفيد بيكهام

خلال عام 2003 عندما كان ديفيد بيكهام في أفضل فتراته الكروية، وتم بيعه إلى ريال مدريد قادمًا من مانشستر يونايتد، ولكن لذلك لم يكن الحدث الوحيد المهم بهذه الفترة.

الشائعات لاحقته قبل أن تخرج صحيفة “نيوز أوف ذا وورلد” التي لم تعد موجودة الآن، لتكشف عن قيام بيكهام بخيانة زوجته فيكتوريا مع مساعدته وقتها ريبيكا لوس.

وأشارت الصحيفة إلى أن بيكهام شوهد معها في ملهى ليلي في العاصمة الإسبانية مدريد، لتعرف فيكتوريا القصة وتتصل بها من أجل تحذيرها وتنصحها بالابتعاد عن زوجها.

بيكهام رد على هذه الواقعة قائلًا:”خلال الأشهر القليلة الماضية اعتدت على قراءة المزيد من القصص السخيفة عن حياتي الخاصة”.

وأضاف:”ما ظهر مؤخرًا هو مجرد مثال إضافي لما يدور من حولي، الحقيقة البسيطة هي أنني متزوج وسعيد جدًا مع زوجتي وأطفالي الرائعين، لا يمكن لأي طرف ثالث تغيير هذه الحقائق”.

ريبيكا نفسها خرجت في مقابلة مع قناة “سكاي تي في” لتزعم أن العلاقة المهنية مع بيكهام أصبحت رومانسية عندما كان وحيدًا في مدريد.

وقالت:”التفاهم بيني وبيكهام كان قويًا للغاية ولم يكن الناس سعداء لأنني كنت غير مهنية للغاية وهو رجل متزوج”.

واستكملت:”هو عاشق كريم جدًا ويعطي الكثير ويهتم بمن حوله أكثر من نفسه”.

 

 

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى