الكرة القطرية

خاض تدريبه الرئيسي ..العنابي يرفع شعار “لا للتهاون” تأهباً لغرينادا

رسالة هيوستن
وحيد بوسيوف
موفد لجنة الإعلام الرياضي

خاض منتخبنا الوطني مساء امس تدريبه الرئيسي على مجمع “هيوستن سبورت بارك”، ومن المنتظر أن يكون بمثابة بروفة للتحضير لمباراة جرينادا المهمة، من خلال رفع المعدل البدني وتحفيز اللاعبين بعد التعادل الذي انتهت المباراة الأولى أمام بنما 3-3.
ومن المنتظر أن يعتمد المدرب على خطة بديلة عكس تلك التي خاض بها مباراة بنما، خاصة أن فيليكس سانشيز فتح ملف مواجهة جرينادا مباشرة بعد التعادل الذي انتهت به مباراة العنابي الإفتتاحية في المجموعة الرابعة امام بنما، للتركيز على مباراة فجر الأحد المقبل على الساعة الثانية ونصف بتوقيت الدوحة أمام منتخب تلقى الهزيمة برباعية نظيفة في أول مبارياته بالمجموعة أمام هندوراس المتصدر ب3 نقاط.
ورفع العنابي شعار (لا للتهاون والاندفاع الغير محسوب )خلال تحضيراته للمباراة، حيث طالب طالب الجهاز الفني بقيادة الإسباني سانشييز اللاعبين فور نهاية المباراة بغلق هذه الصفحة تماما، والتركيز على مواجهة جرينادا واعتبار المباراة مهمة لا بديل فيها عن تحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث للمنافسة بقوة في هذه المجموعة، كما شكر اللاعبين على المجهودات المبذولة في اللقاء الأول وطالب الجميع بالمزيد من العمل من أجل الظهور بمستويات افضل في مواجهة جرينادا.
وحاول مدرب منتخبنا الوطني أمس التركيز بشكل أكبر على الجانب التكتيكي وخطة اللعب أكثر من الجانب البدني تجنبا لإرهاق اللاعبين من ناحية، ومن أجل تطبيق الأسلوب الأمثل لمواجهة جرينادا، الذي بلا شك سيحاول أن استعادة توازنه في المجموعة الرابعة بعد الهزيمة التي تلقاها من هندوراس برباعية نظيفة.
وكان تدريب أمس فرصة لمدرب لكي يعالج بعض السلبيات والأخطاء التي حدثت في مباراة بنما الإفتتاحية ومطالبة اللاعبين بالتركيز بشكل أكبر، لتقديم مباراة قوية تليق باسم وسمعة الكرة القطرية، وممثل القارة الآسيوية وبطلها خلال النسخة الأخيرة من كأس آسيا 2019، وكذلك المستويات الجيدة التي ظهر بها امام منتخب أمريكا اللاتينية في النسخة ماقبل الأخير من بطولة “كوبا أمريكا”، بالإضافة للعروض القوية التي قدمها العنابي في التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال قطر 2022.

مهمة ليست سهلة
ومما لا شك فيه يدرك لاعبو منتخبنا الوطني أن المهمة لن تكون سهلة أمام فريق جرينادا الذي ان كان يعتبر الحلقة الأضعف في المجموعة على الورق، لكن التاريخ يذكرنا بان نتائج المباريات الافتتاحية كثيرآ ماتكون خادعة ولاتمثل المستوى الحقيقي للفريق لذلك على لاعبينا عدم التسرع واللعب بتركيز كبير سواء في الدفاع او لانهاء الهجمات داخل المرمى بالإضافة إلى أن منتخب هندوراس وجد صعوبات كثيرة خلال الشوط الأول في اختراق دفاع جرينادا، حيث سجل هدف الأول في المباراة بعد 28 دقيقة من انطلاق المواجهة، لهذا في مثل هذه المباريات اللاعبين مطالبين بعدم التسرع أمام الفرق التي تلعب بطريقة دفاعية، وهذا ماظهر خلال مباراتنا منتخبنا الأول أمام الفريق البنمي الذي دخل تلك المواجهة للإستحواذ على الكرة أكبر قدر ممكن وهذه ما أظهرته الإحصائيات، والإعتماد على الهجمات المرتدة واستغلال الأخطاء التي وارتكبها منتخبنا في المباراة.
وبالتالي فالتركيز سيكون مطلوبا بقوة، والتحضير لهذه المواجهة بأفضل صورة ممكنة،خاصة أنها قبل الأخيرة في المجموعة، فالفوز سيعطينا دفعة معنوية كبيرة قبل مواجهة الهندوراس والتي من المحتمل ان تتحول لمباراة المنافسة على صدارة المجموعة خاصة اذا تمكن منتخب هندوراس من التغلب على بنما في اللقاء الذي يلي مباراة منتخبنا مع جرينادا.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى