رياضة محلية

صورة هزت المدرجات .. حينما تبكي القلوب ألم وحسرة !!

خالد هيثم **

في مشهد ديربي عدن الذي احتضنه ملعب الشهيد الحبيشي ، وفاء للراحل الكابتن سامي النعاش ، ما اروع الصور وما أجمل التلقائية التي رافقتنا ونحن نرص كل الجهود ونضعها في برواز جمالي بثوب الوفاء للمشوار الكبير وعطاء السنوات تحت سقف الرعاية الشاملة للمجلس الانتقالي الجنوبي ، الذي قدم رسالة بمحتوى مهم ، بحضور الرئيس القائد عيدروس الزبيدي ، الذي ـصر على المشاركة برفقة قيادات المجلس التي حضرت لتكون في صلب حقيقة الموعد.
ومع تعدد الصور كانت هناك لحظة بكاء ووجع وألم ، أبكت كل الحضور وأدمعت لها القلوب وهزت مشاعر الوطن ، ففي لحظة نزول الفريقين ، كان الكابتن نور الدين عبدالغني يذهب الى صورة عملاقة لصديقه الراحل ليقبلها، ويذرف الدموع .. وكم كانت الصورة قاسية على القلوب ، لانها اختزلت الحزن والوجع والألم في رحيل الجنرال ” سامي النعاش”
دموع نور الدين ، عبرت عن حقيقة ما أصاب منظومة الرياضة في رحيل احد أبرز نجومها ومدربيها ، فقد تابعها كل الحضور فنالت منهم وادمعت عيونهم , لحظة باكية ليس للدموع وانما للمشاعر والاحاسيس التي جاءت لتقدم واجبها في موعد لم يكن فقط في ملعب الحبيشي حيث صال وجال ” الراحل”.. وانما في فضاء العالم ، فقد نقلت المباراة على فضائية عدن المستقلة.
في الصورة كل المعاني وكل التفاصيل وحدث المشهد الذي ارتبطت فيه عدن والجنوب ، بمصابها الجلل الذي فقدت فيها أسماً بقيمة” السامي”

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى