أخبار عالمية

الدفاع المهزوز وخطأ مهدي كلفا لبنان الخسارة امام تركمنستان

تقلصت آمال ​منتخب لبنان​ في التأهل الى الدور النهائي من التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات ​كأس العالم 2022​ في قطر، و​كأس آسيا 2023​ في الصين، بخسارته أمام نظيره التركمانستاني 2-3 الاربعاء على ملعب مدينة ​غويانغ الكورية​ الجنوبية، في الجولة الثامنة من منافسات المجموعة الثامنة.

منتخب تركمنستان افتتح التسجيل في الدقيقة 60 والحارس مهدي خليل غير مسؤول عنه، لان الهدف اتى من ركلة حرة عن يساره الى خارج المربع الصغير تابعها المهاجم برأسه بعدما قفز فوق جميع المدافعين في الزاوية الصعبة لحارس المرمى رغم انقضاض الاخيرعليها ومد جسمه ويديه بسرعة بديهة لكن دون جدوى.

في الدقيقة 73 هدف لصالح منتخب لبنان يتحمل جزء منه ​شارييف​ حارس مرمى تركمنستان لان الهدف اتى من تسديدة عن يسار زاوية المربع الصغير تابعها المهاجم بتسديدة ببطن قدمه على يمين الحارس وهنا كان يجب على الحارس الانقضاض على يمينه ومد جسمه بالكامل لصدها.

في الدقيقة 75 هدف لصالح منتخب لبنان من تسديدة صاروخية من خارج المربع الكبير فاجأت الجميع والحارس الذي انقض على يمينه فاصطدمت الكرة بيده وتابعت طريقها الى داخل المرمى.

في الدقيقة 85 هدف التعادل لتركمنستان اتى من تمريرة هوائية عن يمين مهدي الى خارج المربع الصغير تابعها المهاجم فخدعت الكرة المدافعين والحارس وسكنت في الشباك.

في الدقيقة1+ 90 هدف لصالح تركمنستان اخطأ مهدي في التعامل مع التسديدة الخجولة الارضية من مشارف المربع الكبير واكتفى بالانحناء لصدها وكان من المفترض عليه الارتماء مباشرة على يمينه.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى