أخبار عالمية

مدربون ولاعبون تميزوا في الجولة الاحدث من الدوريات العربية

اقيمت جولة جديدة من الدوريات العربية في كرة القدم، كانت مسرحاً للعديد من الاحداث والنتائج والاداء المتفاوت لمدربين ولاعبين مع فرقهم. وبعد هذه المباريات، اختارت لكم صحيفة “السبورت” الالكترونية ابرز هؤلاء اللاعبين والمدربين في ​الدوري السعودي​ و​الدوري المصري​، وفق الاداء الايجابي والسلبي.

الدوري السعودي:

أداء إيجابي:

جيورجيوس دونيس​ ( مدرب الوحدة ): لا يختلف اثنان أن الفريق تحسن كثيرا منذ تولي المدرب اليوناني مهمته، وهذا ما ظهر في المواجهة أمام الفتح حيث فاز الفريق وأحيا آماله في البقاء ضمن دوري المحترفين والهروب من شبح الهبوط بفضل القراءة المميزة لدونيس وإدارته الجيدة لمجريات اللقاء.

وليد أزارو​ ( لاعب الإتفاق ): المهاجم المغربي قدم مباراة مميزة للغاية في المواجهة امام الشباب حيث قاد فريقه للفوز 4-3، وكان العنصر الأهم في هذا الانتصار بعدما سجل هدفين، وكان الأفضل هجومياً ومصدر خطورة كبير على مدافعي الخصم.

أداء سلبي:

كارلوس هيرنانديز​ ( مدرب الشباب ): خسر الفريق المواجهة أمام الإتفاق، وبالتالي نسبة كبيرة من آماله في المنافسة على اللقب، خاصة أنه لم يستغل أبدا تعثر الهلال المتصدر. ولم يقرأ هيرنانديز المباراة كما يجب وأخطأ في تقدير قوة الخصم وبدا غياب التركيز عند اللاعبين وعدم تحضيرهم كما يجب فنيا وبدنيا قبل اللقاء.

بافيتيمبي غوميز​ ( لاعب الهلال ): عادة ما يتم مدحه بسبب تسجيله الأهداف وقيادته الفريق الهلالي للفوز، ولكن في المواجهة أمام الباطن، كان غوميز غير موفق حيث أهدر في الدقيقة الأخيرة ركلة جزاء كانت كافية لو سجلها، للفوز وكسب نقطتين اضافيتين تريحان فريقه.

الدوري المصري:

أداء إيجابي:

علي ماهر​ ( مدرب المصري البورسعيدي ): نجح في الفوز على غزل المحلة 2-1 واحتلال المركز الثالث، مع تقديم أداء جيد للغاية. وهذا مرده للطريقة التي حضّر بها ماهر فريقه وكيفية إدارة المباراة، وحسن تقدير لطريقة لعب فريقه وخطط المدرب المنافس، كما اجرى تبديلات ناجحة ضمنت له الفوز وتحقيق النقاط الثلاث.

شكري نجيب ( لاعب الإسماعيلي ): تألق مهاجم الفريق في المباراة أمام أسوان حيث قاد فريقه للفوز 3-2 وكان على قدر ثقة الجهاز الفني، مع لمسة تهديفية مميزة أمام المرمى وقدرة على الهروب من الرقابة التي فرضها مدافعو الخصم، والأهم كان تفاهمه الكبير مع زملائه في الخط الهجومي.

أداء سلبي:

خالد جلال​ ( مدرب البنك الأهلي ): لم يتعامل مع المباراة التي خسرها فريقه أمام المقاولون العرب 1-صفر بالشكل الجيد، حيث افتقد الفريق للحلول الهجومية على مدار اللقاء، كما أنه لم ينجح في احداث اي تغيير في شوط المباراة الثاني وهو ما يعرف بـ”شوط المدربين” ليبقى شبح الهبوط ماثلاً امام الفريق.

محمد نجيب ( لاعب الجونة ): ظهر المدافع ذو الخبرة الكبيرة بمستوى متواضع خلال المواجهة أمام مصر المقاصة والتي خسرها الفريق 1-صفر، حيث عانى اللاعب من العصبية الزائدة وعدم القدرة على تحمل الضغط وتنظيم صفوف الفريق دفاعيا، ليتلقى هدفا قاتلا في اللحظات الاخيرة.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى