أخبار أسيا

” المدافع الهداف ” يظهر بقوة في دورينا !!

جريدة الملاعب – مهند جويلس

لكل لاعب داخل المستطيل الأخضر دور يتم تكليفه به قبل أي لقاء من أجل أن يصل الفريق إلى مبتغاه، وتحقيق النتيجة الأفضل بالنسبة للمجموعة، ولكن .. لكل قاعدة ” شواذ “، وفي حالات عديدة في عالم المستديرة، تكفل رجل بمهام زميله ونجح به وبإتقان أكثر من المتخصص.

لن نبعتد كثيراً عن الموضوع الأساسي، ومع نهاية الجولة الخامسة من بطولة الدوري الليلة بلقاء ” ديربي الشمال ” بين فريقي الرمثا والحسين، برز الحس التهديفي لدى أكثر من لاعب يشغل مركز قلب الدفاع، وكان حاسماً لفريقه بجلب نقاط الفوز أو إبعاد فريقه من تلقي هزيمة في انطلاقة الموسم الجديد.

وبداية من اللاعب الأكثر حصداً لفريقه من النقاط، وهنا نقصد مدافع فريق الحسين الكونجولي بومينجا بادو، الذي قاد فريقه للنقاط الثلاث الأولى ببطولة الدوري أمام معان بهدف نظيف في افتتاح البطولة، فيما سجل هدفاً آخراً في مباراة الفريق الأخيرة أمام شباب العقبة، التي نجح ” الأصفر ” بخطف نقاطها بفوز بهدفين دون رد، ويعول عليه المدرب الجديد للفريق أسامة قاسم كإحدى الحلول التهديفية في لقاء ” الديربي ” الليلة.

الأمر ذاته ينطبق على مدافع نادي الجزيرة جبر خطاب، الذي برز بصورة مميزة هذا الموسم في الدفاع وبصلابة عن مرمى فريقه رفقة زملائه في الخط الدفاعي، ولم يكتفي بذلك فحسب، بل كان قناصاً ماهراً في اصطياد شباك الخصوم، فأحرز هدفاً في مرمى فريق السلط، وآخراً في مرمى شباك سحاب في الجولة التالية، لكنه كلما يسجل لا ينجح فريقه بتحقيق الفوز، فخسر من السلط بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وتعادل مع سحاب بهدفين لمثلهما.

ولم ينتهي الصراع عند بادو وخطاب، بل كان لزميل الأخير السابق في نادي الجزيرة ومدافع الوحدات الحالي يزن العرب دور كبير في الدخول بهذه المنافسة المختلفة من نوعها بهذه اللعبة، فقد سجل ” صخرة الدفاع ” هدفان من أصل خمسة أهداف لفريقه في بطولة الدوري، هدف في مرمى الجليل، وآخر بالأمس في مرمى معان، ويعد اللاعب الوحيد في بطولة الدوري الذي يسجل في جميع مباريات فريقه التي يخوضها لغاية اللحظة، علماً بأن الوحدات قد خاض مواجهتين فقط بعد عودته من الآسيوية.

وكان للمدافع الأردني دور كبير على مدار السنوات الماضية في التألق والدفاع بـ شراسة عن ألوان فريقه، لكن الموسم الحالي ومع تطور الكرة في مختلف أنحاء العالم، أصبح المدافع لديه أدوار متعددة خلال التسعون دقيقة .. فهل يستمر هذا السجل التهديفي عند هؤلاء اللاعبين ويدخل لاعبين آخرين على الخط وينافسون على لقب الهداف ؟ في ظل معاناة مستمرة للكرة الأردنية في البحث عن مهاجم حقيقي يعرف كيفية التسجيل من أنصاف الفرص.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى