أخبار عالمية

جوارديولا ومانشستر سيتي.. هناك ضوء في نهاية النفق!

سبورت 360 وصل مانشستر سيتي الإنجليزي إلى نهائي مسابقة دوري ابطال أوروبا، بعدما تخطى عقبة باريس سان جيرمان الفرنسي في الدور قبل النهائي، بالفوز عليه ذهاباً وإياباً بإجمالي نتيجة بلغت 4-1.

وصول السيتي للمشهد الختامي في إسطنبول لم يأت من فراغ، إدارة النادي الإنجليزي جنت ثمار العمل الدؤوب للوصول لقمة الهرم الأوروبي خلال أكثر من عقد من الزمان.

بلوغ المحطة النهائية للمسابقة الأعرق أوروبياً أثبت أن هناك ضوء في نهاية النفق الذي سكله السيتي منذ عدة سنوات، وجوارديولا الذي سعى للوصول للنهائي الأول منذ رحيله عن برشلونة.

السيتي يفعلها لأول مرة في تاريخه

الفريق الإنجليزي صعد للنهائي لأول مرة في تاريخه وأصبح على بعد خطوة من الظفر باللقب الأول في مسيرة النادي بالمسابقة، بفضل العمل الذي قامت به إدارة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان في السنوات 13 الماضية.

ويعتبر نهائي إسطنبول هو الأول للسيتي في دوري الابطال، لكنه ليس الأول من نوعه على المستوى الأوروبي، حيث يعود تاريخ آخر نهائي أوروبي خاضه الفريق إلى سبعينات القرن الماضي وبالتحديد في عام 1970 حين توج الفريق بلقب كأس الكؤوس الأوروبية.

تأهل السيتي للمشهد الختامي يتزامن مع وصول جوارديولا هو الآخر للنهائي الأول له منذ عشرة أعوام، حين فاز باللقب مع فريقه السابق، برشلونة الإسباني في موسم 2010 -2011.

بيب جوارديولا - سبورت 360

إصرار على تجاوز الفشل

وفي الموسم التالي وصل جوارديولا مع برشلونة إلى دور الأربعة، قبل أن يودع المسابقة من نفس الدور في موسم 2013 -2014 رفقة بايرن ميونخ، وهو الأمر الذي تكرر معه في الموسمين التاليين رفقة الفريق البافاري.

وفي موسم 2016 – 2017، وصل بيب بالسيتي لدور الستة عشر، قبل أن يودع دوري الابطال من ربع النهائي في ثلاثة مناسبات على التوالي رفقة مان سيتي حتى بلغ المشهد الختامي هذا الموسم.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى