دوري أبطال اوروبا

الصبر على الشبان يؤتي ثماره .. فينيسيوس وديمبلي أمثلة على ذلك

عثمان ديمبلي – برشلونة – الدوري الإسباني

سبورت 360 – أظهرت الكرة الأوروبية مؤخراً عدة نماذج من اللاعبين الشبان، مع ازدياد اعتماد أندية النخبة على الأعمار الصغيرة، ولكن بعضهم يحتاجون لبعض الوقت من أجل تأكيد أنفسهم، كما حدث مع بعض نجوم تشيلسي في الدوري الإنجليزي، أو لدى نجوم البارسا الجُدد.

ومن أبرز تلك الأمثلة التي ظهرت مؤخراً كان اعتماد ريال مدريد على نوعية جديدة من اللاعبين في خط هجومه، حيث استقطب رودريجو وفينيسيوس جونيور في سن صغيرة، وتزايدت الانتقادات على النادي وسياسة بيريز الذي كان يعتمد سابقاً على جلب النجوم الكبيرة والأسماء الرنانة.

كما بدأ برشلونة مشروعاً جديداً مع كومان اعتمد بشكلٍ أساسي وبمرور الوقت هذا الموسم على المواهب، كما استعاد واحداً من أفضل لاعبيه الذي أحدث تأثيراً كبيراً في الفترة الأخيرة.

ديمبلي .. التخاذل وعدم الالتزام

ديمبلي – برشلونة – الدوري الإسباني

عاش عثمان ديمبلي فترات صعبة منذ انضمامه لفريق برشلونة، حيث لم يتميز اللاعب فنياً في بداياته مع الفريق الكاتالوني.

لم يكتفي ديمبلي فقط بالتخاذل أمام المرمى وإضاعة الفرص السهلة مثل التي مررها له ميسي في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال 2018 أمام ليفربول، بل ساءت حالته أكثر فيما بعد.

لم يلتزم اللاعب في التدريبات مع النادي الكاتالوني وتزايدت الإصابات بصفة مستمرة عليه، مما جعله أشبه بشبح اللاعب الذي كان في بوروسيا دورتموند.

فينيسوس جونيور .. فقدان الثقة

فينيسيوس جونيور

فينيسيوس جونيور

كانت بدايات فينيسوس جونيور جيدة مع ريال مدريد عندما وصل له من البرازيل، ولكن مع اعتماد الريال بشكلٍ كامل على اللاعب الصغير لم يكن فيني قادراً على إحداث التأثير المتوقع.

أهدر فينيسوس الكثير من الفرص، وظهرت مشاكل الريال الهجومية بحضوره، رغم أن اللاعب يقوم بمجهود عالٍ ومراوغات وعمل جيد لكنه كان يفشل تماماً ودائماً أمام المرمى.

اعتمد ريال مدريد في تلك الفترة على كريم بنزيما كالنجم الحاسم الوحيد في خط الهجوم، ومع إصابة هازارد وعدم جاهزية أسينسيو تزايد الضغط على المراهق البرازيلي وأصبحت مشكلة عدم تسجيله مؤرقة.

الصحوة من فينيسيوس وديمبلي

زيدن و فينيسيوس جونيور - ريال مدريد - الدوري الإسباني

زيدن و فينيسيوس جونيور – ريال مدريد – الدوري الإسباني

في الفترة الأخيرة أظهر فينيسوس وديمبلي ردة فعل هائلة، وظهر أن الصبر عليهما من جانب ريال مدريد وبرشلونة كان يستحق وأتى بالفعل بثماره.

فظهر الجناح والنجم الفرنسي عثمان ديمبلي كما يجب أن يكون، كلاعب مؤثر يصنع الحسم بمفرده أو يصنع الفرص لزملائه.

والأهم من ذلك هو أن عثمان وجد الانضباط والقوة في أداء التدريبات مما انعكس عليه إيجابياً في فرص المشاركة مع فريق كومان والتألق الذي يناسب حجم موهبته.

ويعتبر فينيسيوس جونيور كذلك مثالاً صارخاً على حكمة زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد وإدارة النادي الملكي في الصبر عليه وعدم التفريط به.

تحدث البعض عن إمكانية إعارته أو بيعه، لكن الآن ومع الوقت والصبر نجح الموهوب البرازيلي في تقليل مشاكله أمام المرمى وحسم الكرات بالهدوء اللازم، ليُكمل ما لديه من موهبة وسرعة وذلك بتسجيل الأهداف وهي مهمته الأولى في نادٍ بحجم ريال مدريد.

كان هدفي فينيسوس الأخيرين في مرمى ليفربول تأكيداً على استقرار حالته النفسية، حيث تمتع بالهدوء والدقة اللازمتين في عملية الإنهاء.

عثمان ديمبلي - برشلونة - الدوري الإسباني

عثمان ديمبلي – برشلونة – الدوري الإسباني

بينما تحسنت أرقام وأداء عثمان ديمبلي صاحب الـ 23 عاماً مع فريق برشلونة وأصبح لاعباً يمكن الاعتماد عليه وعلى سرعاته ومهارات في خلخلة وتفكيك دفاعات الخصم سواءاً بالكرات التي تأتيه على الأطراف، أو حتى عندما يقرر أن يتعامل بمفرده ويصنع المفاجأة باستهداف المرمى على الفور، ولكنه لا يزال يحتاج لتركيز أكثر حتى يصل لمستوى أعلى.

ورغم ذلك فمازالت أرقامه حتى الآن جيده، حيث سجل 10 أهداف في جميع المسابقات في 36 مشاركة، من بينهم 5 أهداف في الليجا و3 أهداف في دوري الأبطال إضافة لهدفين في كأس ملك إسبانيا.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى