أخبار عالمية

الخطة “ب” هل تُعيد نيمار إلى برشلونة؟

قبل أربعة أعوام فجّر اللاعب نيمار قنبلة من العيار الثقيل عندما قرر مغادرة برشلونة والتوجه الى ​باريس سان جيرمان​ في صفقة بلغت 222 مليون يورو، ويومها ردد البعض ان البرازيلي أراد الخروج من “عباءة” النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بعد أربعة مواسم معاً في النادي الكاتالوني، قبل أن يتبيّن لاحقاً ان العلاقة الشخصية التي تجمعهما لعبت دوراً في فتح الحديث أكثر من مرة عن إمكانية إعادة لم الشمل مجدداً بين النجمين.

حاول الرئيس السابق لبرشلونة جوسيب ماريا بارتوميو تنفيذ هذا الأمر على أرض الواقع، لكنه اصطدم بقيمة البند الجزائي الذي وضعه النادي الباريسي من أجل التخلي عن نجمه البرازيلي، ومع ذلك لم ينته الحديث عن إمكانية رؤية الثنائية بين ميسي ونيمار مجدداً في المدى المنظور.

اليوم وبعد تولي خوان لابورتا رئاسة نادي برشلونة، اختلطت الاوراق مجدداً وبات من الواضح ان الرئيس “القديم الجديد” نجح في اقناع ليوينل ميسي بتجديد عقده مع النادي الكاتالوني والذي ينتهي نهاية هذا الموسم، وهو الهدف الاول الذي وضعه لابورتا لدى ترشحه للانتخابات الرئاسية على الرغم من الأزمة المالية التي يعاني منها النادي والديون “الباهظة”التي يرزح تحت وطأتها، لذلك فإن الاحتمال الكبير لبقاء ميسي مع برشلونة وجه الكثير من الرسائل لمن هم خارج حدود الكامب نو.

كان نيمار حتى وقت ليس ببعيد يحلم برؤية ليونيل ميسي يلعب الى جانبه في باريس سان جيرمان، لكن اللاعب البرازيلي على ما يبدو وبعد ان شعر بصعوبة هذا الامر، انتقل إلى الخطة “ب” والتي من شأنها تحقيق مراده، وهو ما يفسر إيقاف عملية تجديد عقده مع النادي الباريسي على امل العودة الى برشلونة واللعب مجددا بجانب صديقه الارجنتيني.

من الواضح ان عودة البرازيلي نيمار الى برشلونة لن تكون سهلة على الإطلاق على الرغم من ان اللاعب ابدى استعداده لتخفيض راتبه مراعاة للوضع المالي في النادي، لكن نجاح لابورتا في هذه الصفقة سيخلط الكثير من الاوراق بالنسبة للتعاقدات التي ينوي برشلونة القيام بها، كما ان ذلك كفيل بقدرة الرئيس الحالي على تأمين الأموال اللازمة واقناع الدائنين بمشروعه المكلف لنادي يعاني كغيره من الاندية الاوروبية.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه، هو هل ان قدوم نيمار ساهم في اقناع ليونيل ميسي بالبقاء، بمعنى هل ان لابورتا استخدم ورقة إعادة نيمار الى برشلونة من أجل ضمان بقاء اللاعب الأرجنتيني في الكامب نو؟

النظر عن حقيقة هذا الأمر، الا ان عودة نيمار الى برشلونة ستلعب من دون ادنى شك دوراً مؤثراً في اعادة التوهج للفريق الكاتالوني، كما انها ستدعم خطة المدرب الهولندي رونالد كومان الساعي لتحقيق النجاح مع البارشا في مشوار لم يكن سهلاً حتى الآن.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى