الكرة السعودية

الفرص المهدرة وفلسفة ميلوفيتش ضمن أسباب “نارية” أبعدت الأهلي عن المنافسة على اللقب

سعودي 360 – واصل أهلي جدة، مسلسل السقوط المستمر في بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان، بخسارة جديدة أمام ضمك، بنتيجة 1-3، في المباراة التي جمعت الفريقين، أمس السبت، ضمن منافسات الجولة الـ22 من المسابقة.

وتعد هذه هي الخسارة الثالثة تواليًا التي يتعرض لها الفريق، كما أنه هو التعثر الخامس على التوالي، حيث تعادل الفريقين في مباراتين بجانب الـ3 هزائم.

وتجمد رصيد الأهلي عند 35 نقطة، وفقد المركز الثالث لصالح جاره اللدود الاتحاد، الذي يتفوق بفارق 3 نقاط بعد فوزه أول أمس الجمعة على الوحدة، بنتيجة 4-2.

وفيما يلي يقدم “سعودي 360” خلال التقرير التالي، أسباب نارية أدت إلى ابتعاد الأهلي عن المنافسة على لقب الدوري السعودي للمحترفين.

1- رعونة وفرص مهدرة

دائمًا ما نرى الأهلي يهدر الفرص بطريقة عجيبة وغريبة الأطوار، وذلك بسبب رعونة لاعبيه وعدم الرغبة القوية في تحقيق الفوز.

فقد شهدت العديد من المباريات هذا الموسم، إهدار فرص سهلة للغاية، يأتي في مقدمتها فرصة سلطان مندش في مباراة الفيصلي التي خسرها الأهلي 1-2، عندما قام عبدالرحمن غريب التمرير له والمرمى خالٍ ليقرر تسديدها في لوحة الإعلانات الخارجية وسط دهشة كل من في الملعب.

فضلاً عن ذلك، فإن عمر السومة مهاجم الفريق التاريخي، قد حصل على عدة فرص سهلة للتسجيل في أكثر من لقاء بالإضافة إلى إهدار ركلة جزاء أمام الفيصلي بالجولة قبل الماضية.

واستمر ذلك المسلسل خلال مواجهة ضمك، إذ أهدر لاعبو الراقي أكثر من هدف محقق، كما فرطوا في الفوز، بعد ان الفريق متقدمًا 1-0 في الشوط الأول.

2- فلسفة ميلوفيتش

يُحسب على المدرب الصربي فلادان ميلوفيتش، خوفه الشديد في المباريات، حيث أنه يعطي تعليمات إلى لاعبيه بالرجوع إلى الدفاع بعد أي تقدم.

هذه الفلسفة أضاعت الكثير من النقاط، أهمها أمام الاتحاد في الجولة الـ18، بالمباراة التي انتهت 1-1، حيث كان الراقي متقدمًا لكنه واصل الرجوع حتى استقبل هدف التعادل آخر 10 دقائق.

فضلاً عن ذلك، فإن الفريق يفتقر للحلول الهجومية، باستثناء مهارة عبدالرحمن غريب، فإن غاب الفتى الشقي غابت الحلول، في ظل تراجع مستوى عمر السومة.

3- عدم الاستقرار الإداري

مما لا شك فيه، أن الأهلي يمر بحالة عدم استقرار إداري واضحة أمام الجميع، بقيادة عبدالإله مؤمنة، والذي تعرض لهجوم حاد من قبل ثنائي الفريق محمد العويس وعمر السومة.

الثنائي، أكد أن الدوري يحتاج إلى مهر من أجل التتويج به، لكن الفريق لم يحصل على ربعه، ليتخذ مؤمنة قرارًا قويًا بخصم 10% من مستحقات السومة والعويس.

فضلاً عن ذلك، فإن النادي يعاني ماليًا فقد هدد أكثر من لاعب بالرحيل بسبب تأخر مستحقاته في مقدمتهم فيجسا المحترف الصربي، قبل أن يخرج مؤمنة وينفي ذلك الحديث.

بالإضافة إلى أن هناك عدة لاعبين ستنتهي عقودهم بنهاية الموسم الجاري، والآخر لديه عروض قوية، وهو الأمر الذي جعل “الراقي” يدخل في دوامة كبيرة.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى