دوري أبطال اوروبا

ريال مدريد وأتالانتا.. رائحة أياكس تدخل أنف زيدان!

زين الدين زيدان – ريال مدريد – دوري أبطال أوروبا

سبورت 360 – يخوض نادي ريال مدريد الإسباني مباراة شديدة الأهمية في مشوار الفريق في دوري ابطال أوروبا هذا الموسم، عندما ينزل ضيفاً، يتمنى مدربه الفرنسي زين الدين زيدان، أن يكون ثقيلاً على فريق أتالانتا الإيطالي في بيرجامو، يوم الأربعاء المقبل، في ذهاب الدور ثمن النهائي من التشامبيونزليج.

مباراة الريال وأتالانتا تأتي في توقيت غير جيد للنادي الملكي الذي يفقد عدد كبير من اللاعبين الذين يشكلوا القوام الأساسي لفريق زيدان في الموسم الجاري، بسبب الإصابة، غيابات عديدة على صعيد الدفاع والهجوم، أثرت بشكل واضح على مردود الفريق في المباراة التي تسبق لقاء كتيبة المدرب جاسبريني مباشرةً، ضد بلد الوليد في الدوري الإسباني.

غياب السلاح الفتاك

ولن يكون بمقدور المدرب الفرنسي الاعتماد على مواطنه كريم بنزيما في قيادة الخط الأمامي للفريق أمام أتالانتا، ما يجعل الملكي مهدد بفقدان أكثر من نصف خطورته الهجومية ضد فريق يملك هجوماً ضارياً.

جاسبريني مدرب أتالانتا يخطف الأنظار بكرة قدم ساحرة يقدمها في الكالتشيو وفي التشامبيونزليج رفقة فريقه منذ الموسم الماضي، الفريق يميل للطابع الهجومي الشرس، اعتماداً على مبدأ خير وسيلة للدفاع الهجوم، وهو الأمر الذي قد يلحق الضرر بريال مدريد الذي يعاني من قصور حاد في المدافعين في الآونة الأخيرة.

غيابات الريال على صعيد الخط الخلفي أيضاً يمكن أن تلقي بظلالها على نتيجة مباراة الذهاب، التي يتمنى زيدان أن يخرج فيه بأفضل شيء إيجابي ممكن أو بأقل الخسائر، حسب ظروف اللقاء.

أخبار ريال مدريد : زيدان يحسم موقف بنزيما من مباراة ريال مدريد ضد بلد  الوليد - سبورت 360

ذكريات أياكس السوداء

وفي ظل الظروف الحالية، يدخل زيدان اللقاء وفي ذهنه ما حدث أمام أياكس أمستردام الهولندي في نفس التوقيت تقريباً من عام 2019، فريق يوهان كرويف أرينا كان يلعب بطريقة مشابهة لتلك التي ينتهجها أتالانتا، وودع الميرينجي أمامه دوري الأبطال بخسارة كارثية في سانتياجو بيرنابيو برباعية مقابل هدف في موقعة الإياب، بعدما فاز الميرينجي بهدفين لهدف في الذهاب بالأراضي الهولندية.

أياكس في ذلك الوقت خسر لقاء الذهاب في ميدانه، لكنه مستواه كان مميزاً وكان يستحق أكثر من تسجيل هدفاً في مرمى الميرينجي، لكن الفرنسي بنزيما كان له رأي آخر وحرر فريقه بهدف أول أتبعه ماركو أسينسيو بهدف ثان في الدقيقتين 60 و87 على الترتيب، ولكن بغياب كريم، يفقد زيدان سلاحاً مهماً للغاية في مجابهة فريق لا يعرف الرحمة أمام مرمى المنافسين.

بالطبع كان أياكس فريقاً مميزاً للغاية قبل مواجهة ريال مدريد، لكن بكل أمانة كان خروج الريال على يده “نظرياً ” أمر مفاجئ، وهو ما يمكن أن ينطبق على أتالانتا حال نجاحه في طرد الميرينجي من المسابقة هذا الموسم، وأثبتت لنا كرة القدم خاصةً في زمن كورونا، أنها لم تعد تعترف بالأسماء، من يفوز دائماً هو صاحب العطاء في الميدان وليس عكس ذلك.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى