الكرة الإيطالية

سيدورف: ذوو البشرة السمراء لا فرصة تدريبية لهم في أوروبا والدليل هنري

هجوم كبير من الهولندي..

اعتبر كلارنس سيدورف أن المدربين أصحاب البشرة السمراء ليست لديهم الفرصة الكبيرة للتدريب في أوروبا، واستدل على ذلك بتجربة الثنائي تييري هنري وباتريك فييرا.

وكان سيدورف قد أشرف على تدريب ميلان بعد اعتزاله لعب كرة القدم، لكنه لم يلبث طويلًا على دكة بدلاء الروسونيري ثم تمت إقالته رغم فوزه في 11 من 19 مباراة كمدرب في سان سيرو.

بعد ذلك تولى سيدورف تدريب شنشتن الصيني ومنه إلى ديبورتيفو لا كورونيا الإسباني، إلى أن انتهى به المطاف في الكاميرون ثم أقيل بعد الفشل في كأس أمم إفريقيا 2019 بمصر.

الهولندي في تصريحات للصحافة أكد إيمانه أن عدم وجود فرصة له للتدريب سببها العنصرية في المقام الأول “لقد لعبت 12 عامًا في إيطاليا وبعد تدريب ميلان وعلى الرغم من القيام بعمل رائع، لم أتلق أي مكالمات”.

كما أضاف صاحب الـ44 عامًا “هولندا بلدي ومرة أخرى لم أتلق أي مكالمات حتى الآن، ما هي المعايير؟ لماذا لا يحظى الأبطال العظام بأي فرصة في أوروبا حيث كتبوا التاريخ من قبل؟”.

وتابع “لماذا يجب على فييرا الذهاب إلى نيويورك وهنري إلى كندا؟ بالنسبة للمدربين، لا توجد فرص متكافئة، وإذا نظرنا إلى الأرقام فلا يوجد شخص من ذوي البشرة السمراء في مواقع القوة الكبرى بكرة القدم”.

وأتم “إنه شيء يهم المجتمع بأسره، يجب على الجميع وخاصةً أولئك الذين يمكنهم تغيير الأشياء وأن يشعروا بالمسؤولية لإنشاء عالم قائم على الجدارة وإبقاء الأبواب مفتوحة لجميع الذين يتطلعون إلى التميز. أفضل النتائج يمكن أن تأتي من التنوع”.

الجدير بالذكر أن تصريحات سيدورف تأتي بالتزامن مع الحرب الكبيرة التي يشنها مسؤولو كرة القدم في العالم كله على العنصرية في الساحرة المستديرة، والتي ازدادت بصورة غير مقبولة أبدًا في الآونة الأخيرة.

 

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى