الكرة القطرية

السد على بعد 5 نقاط من التتويج الرسمي بطلاً للدوري حسب المادة 7

محمود الفضلي

بات السد على بعد خمس نقاط فقط من مبارياته الست المتبقية من أجل التتويج رسمياً بطلا لدوري نجوم QNB بعد الفوز الجديد الذي حققه على حساب الأهلي في الجولة السادسة عشرة .

النقاط الخمس التي يحتاجها السد ستصل بالرصيد الى النقطة 49 وهو نفس السقف الذي من الممكن أن يبلغه الدحيل صاحب 31 نقطة في حال فوزه في المباريات الست المتبقية، بيد أن فقرة الخامسة من المادة 7 تسمي السد بطلاً بعدما الغت تلك المادة المباراة الفاصلة على اللقب في التعليمات السابقة، وباتت المفاضلة عند تساوي فريقين على المركز الأول تقضي باللجوء الى المواجهات المباشرة التي تصب في صالح السد المتفوق على الدحيل ذهاباً وإياباً .

صحيح أن الطوفان أبقى على بصيص أمل المنافسة بالفوز على الريان، لكنه حقيقة يحتاج الى معجزة بخسارة السد أربع من مبارياته الست المتبقية والتعادل في واحدة، غير أن الإبقاء على الوصافة ربما يكون الهدف المنطقي للدحيل في قادم المباريات .

الملك القطراوي عاد الى المربع وصار ثالثا بعدما خطف فوزاً قاتلاً ومثيراً على أم صلال في الثواني الأخيرة عبر ركلة جزاء اشار اليها VAR احتسبها الحكم، فيما خطف العربي أيضا فوزاً مهماً جداً بهدف على الوكرة ليتقدم  الى المركز السادس بعدما بات رصيده 23 نقطة مستعيداً كامل حظوظ المنافسة على المربع في قادم المباريات.

السيلية كرس العقدة للغرافة وجدد فوزه عليه كما في الذهاب، ليصل الشواهين الى النقطة 22 التي تجعل من حلم الوصول الى المربع ممكناً وإن كان مشروطا بظهور مغاير في المباريات المتبقية، في حين كان ظهور الفهود مخيباً تماماً كما هو الأهلي الذي واصل التراجع.

الخور بدوره أحيا آمال الهروب من الفاصلة عندما حقق فوزاً مهماً على الخريطيات في قمة القاع، ولعل  خسارة الوكرة وأم صلال ساعدت الفرسان أيضاً، ما يعني بأن صراع المركز قبل الأخير ربما يشتعل في قادم المباريات، في حين يمكن القول أن معاناة الخريطيات تواصلت وبات الأقرب للهبوط المباشر.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى