أخبار أوروبية

البطل العالمي أرجان بولار: “سأكشف للجميع هشاشة أناتولي ماليخين”

النجم الكندي الهندي سيواجه بطل العالم المؤقت للوزن الثقيل أناتولي مالخين في مباراة توحيد اللقب في عرض ONE Friday Fights 22 على ملعب لومبيني التاريخي للملاكمة.

بولار لا يعتبر مالخين بطلا لفئتين من الوزن رغم أن الروسي الذي لم يهزم يمتلك في سجله اللامع اللقب العالمي المؤقت إضافة لبطولة العالم للوزن الثقيل الخفيف في فنون القتال المختلطة.

يقول العملاق البالغ من 37 عاماً: “إنه ليس بطل العالم في فئتين. إنه بطل العالم في الوزن الثقيل الخفيف. أنا فقط بطل العالم في فئة الوزن الثقيل، وسوف نتقاتل”.

حصل المصارع الأولمبي السابق بولار على لقب بطولة العالم للوزن الثقيل في أيار/مايو 2021 عندما هزم بطل الفئة السابق براندون فيرا بضربة قاضية تقنية في الجولة الثانية من النزال ليصبح أوّل بطل عالمي هندي في فنون القتال المختلطة، رافعاً سجله الاحترافي إلى 11-1.

تأجلت المواجهة بين المقاتلين لأكثر من مرة بسبب إصابة بولار لكن ماليخين لم يجلس متفرّجا في تلك الأثناء وتوج ببطولة العالم لفئة الوزن الخفيف الثقيل بعد أن هزم رينير دي ريدر بضربة قاضية تقنية، خلال عرض ONE Fight Night 5. هذا الانتصار رفع سجل “سلادكي” إلى 11-0، من ضمنها 11 إنهاء، بالإضافة إلى حصوله على جائزة أفضل مقاتل لعام 2022 في “ون”.

على الرغم من الصعود الصاروخي لمنافسه إلى القمة، يعتقد “سينغ” أن خصوم الروسي السابقين لم يتمكنوا من وضعه على المحك، مشددا على أنه الوحيد الذي سيكشف هشاشة ماليخين: “هناك الكثير من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عليها. سوف أسأله، ولا أعتقد أن لديه الإجابات”.

ويضيف مقاتل نادي :American Kickboxing Academy “لم يتعرض للكمات وللركلات أبدا. لم يتعرض لضربات الركبة. لم يتم اسقاطه من قبل. لم يشعر أبدا بعدم الارتياح. لم يجبر على القتال على قدمه الخلفية. لم يُجبر أبدا على خوض معركة حيث يقدم فيها كل شيء لكن خصمه يبقى هناك صامدا. هذه أسئلة كثيرة. وماذا عن شخصيته؟ لا أعتقد أنه سيصمد”.

رغم تعرضه للهجوم والسخرية من قبل الروسي الذي وصفه بـ”الدجاجة” الجبانة لاعتقاده أن الهندي يدعي الاصابات خوفا من المواجهة، لكن بطل العالم في الوزن الثقيل ظل صامتا أغلب الوقت مكتفيا ببعض الردود مثل “دعه ينبح. سنرى أي نوع من العضة لديه. من السهل أن تنبح، ومن السهل أن تعض عندما لا يقاومك أحد”. وأكمل: “أنا لست مثل أي شيء آخر يواجهه. سأنهيه. أنا حقا أؤمن بذلك”.

يعتقد بولار الذي يبلغ سجله 2-0 في “ون” أنه الأفضل لحسم المعركة الغاضبة وأعلن: “أنا متحمس، كل الأنظار تتجه نحونا. هذا ما أريده، وأريد أن أضع حداً لهذا الرجل (ماليخين) أمام أكبر عدد ممكن من الجماهير عبر العالم”.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى