أخبار أوروبية

سوبربون ضدّ تايفون أوزكان.. 4 مفاتيح للفوز بالنزال

يمتلك سوبربون سينغا ماوين وتايفون أوزكان ترسانة هجومية رهيبة، لكنهما ينفذانها بطرق مختلفة تماما، وهذا يعني أن خياراتهما الاستراتيجية ستحدث فرقا كبيرا في ملعب لومبيني للملاكمة. 

في التالي إليك مفاتيح النصر لبطل العالم السابق والمنافس المصنف خامسا في فئة وزن الريشة خلال عرض ONE Fight Night 11.

1.    ركلات سوبربون

الركلات هي أقوى أسلحة النجم التايلاندي على الاطلاق، ويمكنه استخدام كلتا ساقيه بشكل فعّال لاستهداف أي جزء في جسم خصمه.

تمثل ركلته اليسرى أداة جيدة لصد المنافسين العدوانيين، وتثبيتها مرة أخرى بتسديدات يصعب الدفاع عنها على الساقين والجسم، في حين أن ركلته اليمنى المدوية قويّة ودقيقة.

سيساعد تراكم ركلات الجسم القوية على إبطاء المنافس ويمكن أيضاً لركلة قاتلة في الرأس أن تنهي المعركة لمصلحته مثلما فعل ضدّ الايطالي جورجيو بتروسيان في عرض First Strike عام 2021.

إذا أجبر تايفون على خفض ذراعيه لحماية جسده بدلا من امتصاص ضربات السيقان في الضلوع، فهناك احتمال كبير لتلقيه ركلة خاطفة ودقيقة قد تؤدي لسقوطه بالقاضية.

2.    ضغط أوزكان العالي

بتحقيقه 29 ضربة قاضية من مجموع 86 انتصارا في مسيرته الإحترافية، يعتبر أوزكان مقاتل هجومي بامتياز. يشتهر بتقدّمه المستمرّ إلى الأمام وتسليط الضغط العالي والمكثّف على خصمه بقصد ارباكه واستغلال ثغراته الدفاعية لتوجيه ضرباته الثقيلة.

المقاتل الشرس المعروف بـ “توربين” يحاول دوما ملاحقة منافسيه داخل الحلبة، وحصرهم عبر دفعهم نحو الحبال وهو ما يرغب في انجازه ضد سوبربون الذي يفضّل البقاء على مسافة بعيدة من خصمه، وتوجيه الركلات السامّة.

3.    سيطرة سوبربون على المسافة

من خلال ضرباته الطويلة وركلات الدفع الحازمة، ينجح ممثل سينغا ماوين في إيقاف حركة منافسه إلى الأمام وتعطيل حركاته والحفاظ على مسافة في التبادلات.

يمكن لسوبربون، 32 عاما، تجنب بعض خداع خصمه في التبديل وأيضا إطلاق العنان لركلاته القوية بشكل أكثر راحة.
تسديدته اليسرى السريعة تساعده على صدّ لكمات تايفون، كما يمكنه إرسال منافسه إلى الخلف بركلة الدفع اليمنى الساحقة، مما يسمح ببناء هجومه على القدم الأمامية.

4.    ضربات تايفون الثقيلة

يتميز تايفون، 31 عاما، بلكماته الثقيلة وضرباته العنيفة غير متوقعة خاصة عندما يكون على مسافة قريبة من خصمه.
ممثّل نادي “سيام” يهاجم كل هدف أمامه -الرأس والجسم والساقين- ويطلق اللكمات من زوايا متنوعة إلى جانب تركيز هجماته من الجانب نفسه بشكل متكرر، وهو أمر يربك المنافس.

ممارسة الهجوم المكثف من التركي قد يساعده على ااستنزاف طاقة النجم التايلاندي. وفي حال صمد “توربيد” لخمس عشرة دقيقة فربما يحصل على قرار الحكّام الثلاثة.

لحد الآن، فشل أوزكان المصنف خامسا في التغلب على المتنافسين الخمسة الأوائل، لذلك قد تكون هذه فرصته لإثبات قدرته على هزم أحد مقاتلي النخبة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى