أخبار أوروبية

عقلية “الساموراي” تقود تومي لانغاكير إلى قمة مصارعة الإخضاع

في معركته الثالثة تحت راية بطولة “ون”، سيتحدى المصارع البالغ من العمر 29 عامًا أفضل منافس على هذا الكوكب وبطل العالم في مصارعة الاخضاع للوزن الخفيف، كايد روتولو.

طيلة السنوات الماضية، طور لانغاكير إبن بلدة هاوجيسوند الساحلية بالنرويج، من مهاراته وقوته في رياضة الجوجيستو التقليدية التي تختلف عن البرازيلية فهي مزيج بين تقنيات مذهلة من رياضتي الكاراتيه والجودو وبعض الحركات الأرضية.

بممارسة الجوجيتسو التقليدية، اكتسب النرويجي قدرات بدنية رهيبة وعقلية فولاذية ظهرت بشكل جلي في المباريات عالية المخاطر خلال مسيرته الاحترافية. وقال لانغكير: “خضت منافسات عدة في الجوجيتسو التقليدية، واستطعت التخلص من  التوتر والقلق”.

في سن السابعة عشرة، تعلم الجوجيستو البرازيلي ليصبح لاعبا موهوبا في هذه الرياضة. وبحثا عن أفاق أرحب انضم النرويجي وزميله إسبن ماتيسين لأكاديمية فنون الجو جيتسو المشهورة عالميًا في كوستا ميسا، بكاليفورنيا.

هناك أثبت تومي أنه من بين أفضل منافسي الجوجيتسو البرازيلية على هذا الكوكب وصرح: “تدربنا في أكاديمية Art of Jiu Jitsu لمدة ثلاثة أشهر. ذهبنا إلى هناك ونحن نعلم أننا لائقين. كان مستوانا متساويا معهم. تزايد لدينا الإيمان بالذات”.

عقلية الساموراي

بعد تجربة ناجحة في أمريكا، عاد لانغاكير إلى النرويج محملاً بالثقة والتصميم على شق طريقه كمصارع محترف، ومتسلحا بتفكير أحادي وعالي التركيز على الجوجيستو البرازيلية التي أسهمت في نجاحه بعد ذلك بغض النظر عن جميع العقبات التي واجهها.

ليصبح منيعا ليس فقط في الرياضة ولكن أيضا في مواقف الحياة، استمد النرويجي عقليته التي لا تقهر من المحاربين اليابانيين القدامى “ساموراي” الذين يجزمون أن الثقة في النفس تنقل انتصارك من الرغبة إلى عالم الاحتمال.

وقال: “أنا ساموراي عندما يتعلق الأمر بذلك. أفعل ذلك لأنني حقًا أحب رياضة الجوجيتسو. وهذا كل ما أريد أن أفعله. هذه هي دعوتي. لذلك سأذهب بلا تفكير – لا أفكر أبدًا في أي شيء مثل المال. إنه ليس مهما، سيأتي كل شيء من تلقاء نفسه”.

ساعده تصميمه الراسخ على التغلب على الأوقات الصعبة، وقال: “كنت عنيدا جدا. أهتم بتدريبي وشغفي قبل كل شيء آخر. عليك استثمار الكثير من وقتك لتحقيق النجاحات في الجوجيتسو”.

إلى الآن، قدم لانغاكير عرضين مذهلين في بطولة “ون” حيث حصل على قرار  إجماع مثير على ريناتو كانوتو في معركته الأولى ثم أخضع البطل العالمي في السامبو، يولي كورزيف، بحركة خطاف الكعب في النزال الثاني.

بطل أوروبا في الجوجيستو البرازيلية عام 2020، على وشك التحدي للحصول على لقب عالمي في مصارعة الاخضاع للوزن الخفيف لكن يتوجب عليه أولا تحييد ملك الفئة وأفضل مصارع في العالم، كايد روتولو.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى