أخبار أوروبية

دموع الأمّ صنعت من كوون وون إيل نجماً في عالم فنون القتال

“بريتي بوي” فنّان الضربة القاضية سيبحث عن رفع يده في نهاية النزال ضد الروسي الخطير، ليدفع بنفسه نحو المنافسة على لقب العالم في قسم وزن الديك المكدّس بالنجوم.

قبل معركته عالية المخاطر في ملعب لومبيني للملاكمة يوم الجمعة 26 أيار/ مايو، نلقي نظرة على حياة المصنف رابعا في فنون القتال المختلطة وأحد أكثر النجوم موهبة.

بكاء والدته أمام المدير

بدأت رحلة إيل مع فنون الدفاع عن النفس في مسقط رأسه بدايجون، خامس أكبر مدينة في كوريا الجنوبية، وتبعد حوالي 150 كيلومترا على جنوب العاصمة سيول.

انضم إلى فريق التايكوندو في مدرسته الابتدائية وهناك تفجرت موهبته وشارك في منافسات إقليمية وبطولة الشباب الوطنية.

عندما أنهى المدرسة الابتدائية، ترك الرياضة ليجد نفسه في مفترق طرق وقال: “لقد سئمت من التايكوندو وكنت في مرحلة من حياتي لم أستطع فيها التوفيق بين الدراسة والتدريب”.

في المرحلة الثانوية، دخل الفتى في معارك مع طلاب آخرين ونتيجة لسوء سلوكه أُمر بنقله إلى مدرسة أخرى مما تسبب في بكاء والدته التي ترجّت المدير للتراجع عن قراره دون جدوى.

بكاء الأمّ أمام المدير، لم يغادر مخيلة الفتى الصغير وكان مؤثرا على حياته لاحقا. يقول وون 27 عاما: “كانت تلك المرة الأولى التي أرى فيها أمي تحني رأسها وتبكي. أدركت أنني يجب أن أفعل شيئا لتجفيف دموعها”.

انتقل المراهق لمدرسة جديدة في بلدة هواجيونغ، شمال سيول. هناك وسط أصدقاء جدد قرر تغيير حياته وصرح: “كنت مصمما على فعل شيء ما في حياتي”. “لاحظت أن الطلاب في مدرستي الجديدة كانوا مشغولين للغاية. سرعان ما علمت أن لديهم أحلام وأهداف. حفزني ذلك على البحث عما أريد أن أفعله في حياتي”.

شغف بفنون القتال المختلطة

في صالة ألعاب رياضية لفنون القتال المختلطة تدعى،Extreme Combat، وجد “بريتي بوي” ضالته ومارس هوايته بشغف كبير.

وكشف كوون: “في الماضي، كانت التايكوندو مجرد هواية بالنسبة لي، وشعرت أن هناك مساحة محدودة للنمو. لكن بعد أن تذوقت طعم فنون القتال المختلطة، أصبحت مدمنا عليها”.

وأضاف النجم الكوري الجنوبي:”عندما إعتقدت أنه لم يعد هناك المزيد من الجبال لتسلقها، اكتشفت قممًا جديدة”.

بدأ التدريب على فنون القتال المختلطة، لكنه سرعان ما واجه مشاكل مالية. وكشف: “كانت تلك أصعب عقبة. كنت أرغب في مواصلة التدريب، لكنني كنت بحاجة إلى كسب المال لدفع رسوم النادي”.

اضطر الشاب للعمل كنادل في مطعمين للوجبات الخفيفة في الفترة الصباحية، وفي المساء كان يتدرب مما جعل أيامه طويلة ومرهقة. ووصف كوون تلك الفترة بقوله: “بعد العمل طوال اليوم، كنت أذهب إلى التدريبات وأنا متعب جسديا وعقليا”.

بغض النظر عن الإرهاق، كان الكوري الجنوبي مصمما على مواصلة التدريب وعدم التنازل عن حلمه المشروع.

في سن 19 عاما، جنى كوون ثمار تفانيه وإصراره عندما ظهر لأول مرة في بطولة فنون القتال المختلطة المحترفة في اليابان حيث فاز على المقاتل المتمرس هيروتاكا مياكاوا بالضربة القاضية في 36 ثانية.

منذ انضمامه لبطولة “ون” عام 2019، خاض ” بريتي بوي” 11 نزالا، انهزم في أربعة، لكنه انتصر في المعارك الباقية بالضربة القاضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى