أخبار عالمية

زيبازتيان كاديستام ينهي روبرتو سولديتش بالضربة القاضية

في مركز “فيرست بنك سنتر” بكولورادو، ساد الحذر الشديد على اللحظات الأولى من المعركة قبل أن يبدأ سولديتش في الاقتراب من نطاق خصمه واطلاق لكمات يسارية قوية نحو الوجه والجسد.

كاديستام بطل العالم السابق لوزن الوسط، لم يقدم في البداية أداء يرقى لسمعته مكتفيا ببعض الركلات اليمينية العالية غير المؤثرة على الكرواتي الذي كان الأفضل في الجولة الأولى من دون منازع.

في بداية الجولة الثانية، ظن الجميع أن “روبوكوب” صاحب الألقاب العديدة في أوروبا والانتصارات الساحقة 20 انتصاراً منها 17 بالضربة القاضية، سيكون في طريق مفتوح لانهاء المعركة بالضربة القاضية خاصة بتكثيفه هجومه عبر اللكمات المزلزلة نحو السويدي المتأثر باصابة في ساقه اليمنى.

لكن حصلت مفاجأة مدوية قلبت معطيات النزال رأسا على عقب. تزامنا مع هجوم الكرواتي رمى كاديستام المعروف بـ “قاطع الطريق” ضربة ارتدادية بمرفق يساري ضخمة نحو الوجه أفقدت توزان خصمه.

قبل أن يستفيق سولديتش من الصدمة، استمر كاديستام في عدوانيته موجها وابلا من اللكمات المباشرة والعنيفة مجبرا الحكم على التدخل لانهاء المعركة بعد 45 ثانية فقط من بداية الجولة الثانية.

بهذا الفوز المذهل رفع كاديستام سجله في الإنهاءات إلى 14 من مجموع 15 انتصارا في مسيرته الإحترافية وحصل على مكافأة بقيمة 50 ألف دولار أمريكي من رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمنظمة “ون” شاتري سيتيودتونغ.

قال زيبازتيان بعد الانتصار الرائع: “أصبت في ساقي منذ البداية وعانيت من جرح عميق. إنه مقاتل صلب 100%”.
السويدي عبر عن جاهزيته لقتال أي شخص في نزاله المقبل: “هيا إرسلوا المزيد من الرجال لا يمكنكم قتلي”.

منذ انضمامه إلى “ون” في أيار/ مايو 2017، حقق ممثل فريق Legacy Gym / Pancrase Gym Sweden سبعة انتصارات ولم يتعرض سوى لأربعة هزائم جاءت واحدة بالضربة القاضية التقنية وأخرى عبر الإخضاع واثنتين عبر قرار الإجماع.

السويدي سبق له أن حاز على لقب بطولة العالم في فئته في تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2018، بعد فوزه بالضربة القاضية على أخصائي المصارعة الذي لم يهزم آنذاك تايلر ماغواير.

لكنه في عام 2019، خسر لقبه العالمي لصالح كيامريان عباسوف ليدخل في دوامة الهزائم قبل أن ينتفض على وضعه ويحقق ثلاث انتصارات متتالية بما فيهم انتصار يوم السبت.

أما بالنسبة لسولديتش، 28 عاما، فهو لا يزال يبحث في داخله عن ذلك البطل الشجاع الذي فرض سطوته في السابق على مشهد الفنون القتالية المختلطة في أوروبا.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى