أخبار أوروبية

ريال مدريد يستعيد توازنه ويتمسك بالوصافة بثلاثية لبنزيمة

وبعد صدمة السقوط أمام جيرونا 2-4 في المرحلة الماضية ما منح الجار أتلتيكو فرصة تقليص الفارق الذي يفصله عنه إلى نقطتين، عاد ريال إلى سكة الانتصارات السبت بفوزه السابع توالياً في الدوري على ألميريا الذي لم يتغلب على النادي الملكي منذ شباط/فبراير 2008 (2-0).

ويدين ريال بالفوز الذي تحقق بغياب صانع الألعاب الكرواتي لوكا مودريتش بسبب إصابة قد تحرمه من المشاركة في نهائي الكأس ضد أوساسونا وذهاب نصف نهائي دوري الأبطال ضد مانشستر سيتي الإنكليزي في 6 و9 أيار/مايو، إلى بنزيمة الذي حسم النقاط الثلاث بشكل كبير في الشوط الأول بتسجيله ثلاثة أهداف.

وفي ظل تغريد برشلونة في الصدارة وابتعاده عنه بفارق 8 نقاط قبل لقائه لاحقاً مع ريال بيتيس، يسعى ريال للتمسك بالوصافة “المعنوية” بما أنه ضامن إلى حد كبير المشاركة في دوري الأبطال كونه يتقدم بفارق 18 نقطة موقتاً عن فياريال الخامس.

وتقدم فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي بفارق 5 نقاط عن جاره أتلتيكو مدريد الثالث الذي يحل الأحد ضيفاً على بلد الوليد وهو مطمئن أيضاً لمشاركته في دوري الأبطال.

وقال البرازيلي رودريغو الذي مرر كرة حاسمة وسجل هدفاً “دائما ما يكون لدينا رغبة كبيرة لتحقيق الانتصارات. وبعد خسارة المباراة الماضية، كانت لدينا رغبة أكبر بالعودة الى الانتصارات”.

وتابع “قدمنا مباراة جيدة جداً وأنا سعيد لقيامي بتمريرة حاسمة أخرى وتسجيل هدف آخر، لكن الأمر الأهم هو أننا فزنا”.

ضرب ريال باكراً وافتتح التسجيل بعد أقل من 5 دقائق على البداية عبر بنزيمة الذي وصلته الكرة على طبق من فضة من البرازيلي فينيسيوس جونيور بعد مجهود على الجهة اليسرى، فتابعها في الشباك.

 بنزيمة يتقدم هوغو سانشيس     

وسرعان ما أضاف بنزيمة هدفه الثاني، وهذه المرة بعد مجهود لرودريغو الذي تلاعب بالدفاع على الجهة اليمنى قبل أن يعكس الكرة للفرنسي، فسددها بيمناه في الشباك (17).

وبذلك، رفع بنزيمة رصيده الإجمالي في الدوري الإسباني الى 235 هدفاً، ليزيح بفارق هدف المكسيكي هوغو سانشيس عن المركز الرابع على لائحة الهدافين التاريخيين لـ”لا ليغا”، قبل أن يضيف هدفه الثالث في اللقاء والـ236 في الدوري من ركلة جزاء انتزعها لوكاس فاسكيس (42).

 وسيكون تيلمو سارا الهدف التالي لبنزيمة (251 هدفاً) الذي بات على بعد هدف من المتصدر الحالي في الموسم البولندي روبرت ليفاندوفسكي (18)، مع طموح شبه مستحيل بالوصول الى الأرجنتيني ليونيل ميسي (474) أو حتى زميله السابق كريستيانو رونالدو (311)، بما أنه في الخامسة والثلاثين من عمره.

وقلص ألميريا الفارق قبيل نهاية الشوط الأول عبر البرازيلي لاتزارو ماركيس بعد تمريرة من البلجيكي لارجي رامازاني (1+45)، لكن ريال رد في بداية الثاني وأضاف الرابع عبر رودريغو بتسديدة رائعة من خارج المنطقة (48).

وعاد ألميريا ليقلص الفارق مستفيداً من تلكؤ دفاع النادي الملكي بفضل رأسية البديل الأرجنتيني لوكاس روبرتوني إثر عرضية من فرانسيسكو بورتيو (61)، ثم ألغيت ركلة جزاء لبنزيمة (81) بعد الاحتكام الى “في ايه آر” قبل أن يسدد الفرنسي في القائم الأيسر (86) الذي تصدى بعدها لتسديدة البديل ماركو أسينسيو (90).

مستفيداً من التفوق العددي منذ الدقيقة 27، حقق إلتشي الأخير فوزه الأول في آخر 8 مراحل، وجاء على حساب ضيفه رايو فايكانو التاسع برباعية نظيفة.

وهي المرة الأولى التي يسجل إلتشي أربعة أهداف في الدوري منذ 29 نيسان/أبريل 2015، لكنها لن تشفع له كثيراً لأن هبوطه شبه محسوم بما أنه متخلف في ذيل الترتيب بفارق 16 نقطة عن قادش السابع عشر الذي يلعب الأحد مع فالنسيا السادس عشر.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى