أخبار أوروبية

التركي خليل أمير يحافظ على سجلّه النظيف ويلحق بموريس أبيفي هزيمته الأولى

في الحدث الرئيسي المشترك، خاض النجمان غير المهزومين نزالاً في فئة الوزن الخفيف متقارباً، استدخما خلاله كل ما لديهما من مهارات في المصارعة والإخضاع والقتال وقوفاً، وأظهرا روحاً قتالية عالية. 

التركي، المصنف الرابع ضمن الفئة، بدأ النزال بقوة، وأسقط نظيره السويسري إلى الأرض مرتين في الجولة الأولى. لكن أبيفي أظهر قدرة كبيرة على التحمّل ولم يستسلم أمام هجومات منافسه الأكثر خبرة منه. 

في الجولة الثانية، استخدم أبيفي مهاراته في المصارعة وقوته الجسدية بفعالية عالية، وتمكّن من إسقاط أمير أكثر من مرة، وكاد أن يخضعه في آخر الجولة، إلل أنّ أمير خرج من الحركة ولم يستسلم. 

صنعت قدرات أمير الكبيرة في المصارعة الفارق في النزال في الجولة الثالثة. وضع أبيفي بحركة إخضاع، وبقي يمسك بظهر أبيفي حتى نهاية الجولة الأخيرة. ورغم أنه لم ينجح في إنهاء أبيفي، الذي أظهر درجة نشاط حماسة وشراسة استثنائية، إلا أنه فعل ما يكفي لإقناع الحكام بتفوّقه. 

بهذا الانتصار، بقي أمير بلا هزيمة ورفع رصيده الإجمالي في الفنون القتالية المختلطة إلى 9-0. 

وفي تصريح أدلى به بعد النزال، عبّر أمير عن سعادته بالفوز الصعب، وأكّد أنّ روحه القتالية وإصراره الكبير على الفوز كانا العاملين اللذين رجّحا كفّته على حساب أبيفي. 

وقال أمير: “أنا لا أستسلم أبداً. كان عليه أن يقتلني قبل أن يفوز”. 

من جهته، تعرض أبيفي، الذي بدأ مسيرته الاحترافية في العام 2020، إلى خسارته الأولى، ليصبح سجلّه الاحترافي الإجمالي 6-1. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى