أخبار أوروبية

النجم المغربي يوسف النصيري يبصم في تأهل إشبيلية على حساب مانشستر يونايتد

وكانت نتيجة الذهاب انتهت بالتعادل 2-2 في أولد ترافورد معقل الشياطين الحمر.

وسلعب إشبيلية في نصف النهائي مع يوفنتوس الذي تأهل على حساب سبورتينغ لشبونة.

وسجل للفريق الأندلسي في مباراة الإياب النجم المغربي يوسف النصيري ثنائية 8 و81، والفرنسي لويك بادي 47.

وخاض يونايتد اللقاء من دون لاعبه الدولي الأرجنتيني ليساندرو مارتينيس الذي انتهى موسمه بعد تعرضه لكسر في عظمة مشط القدم خلال مباراة الاياب، بالاضافة الى زميله في قلب الدفاع الفرنسي رافايل فاران الذي أصيب في المباراة نفسها ويغيب لبضعة أسابيع.

وغاب أيضًا عن الشياطين الحمر صانع ألعابه البرتغالي برونو فرنانديش لتراكم الانذارات بعد بطاقة صفراء الخميس الماضي.

لا يزال ينافس على جبهة محلية أخرى، إذ يخوض السبت نصف نهائي كأس إنكلترا ضد برايتون على ملعب ويمبلي ويحتل المركز الثالث في البرميرليغ.

وسجل إشبيلية الهدف الأول مستفيدًا من هفوة من المدافع هاري ماغواير بعد أن حوصر بالقرب من منطقة الخصم إذ وصلته الكرة من الحارس الإسباني دافيد دي خيا، وعندما كان يمرر الكرة الى زميله آرون وان-بيساكا قطع الارجنتيني إيريك لاميلا الكرة قبل أن يقتنصها النصيري ويسددها الى يمين دي خيا من داخل المنطقة (8).

وخرج قلب دفاع إشبيلية البرازيلي ماركاو بداعي الإصابة بعد مرور نصف ساعة وحل بدلاً منه سوسا الذي شكل الخطر في هجمات فريقه.

وتنفس يونايتد الصعداء قليلاً بعد إلغاء هدف للأرجنتيني لوكاس أوكامبوس بالعودة إلى حكم الفيديو المساعد “في ايه آر” لتسلل على الارجنتيني ماركوس أكونيا في بناء الهجمة (42).

أجرى تن هاغ تغييرين مع مستهل الشوط الثاني مشركًا ماركوس راشفورد العائد من الاصابة ولوك شو بدلا من جايدون شانسو ووان بيساكا تواليًا.

لكن يونايتد تلقى صفعة مبكرة لأي محاولة للعودة عندما ضاعف النادي الاندلسي بعد دقيقتين فقط برأسية لباديه إثر ركنية نفذها الكرواتي إيفان راكيتيتش (47).

وكاد إشبيلية أن يضيف الثالث لولا تصدي دي خيا لتسديدة من مسافة قريبة جدًا لأوكامبوس (52).

وتوالت المشاكل ليونايتد بخروج الفرنسي أنتوني مارسيال مصابًا ودخول الهولندي فاوت فيخهورست بدلا منه (54).

حاول يونايتد تقليص الفارق بتسديدة للدولي البرازيلي كازيميرو أبعدها الحارس المغربي ياسين بونو (62).

واستغل النصيري خطأ فادحًا لدي خيا الذي خرج بعيدًا عن منطقته للسيطرة على الكرة، لكنه فشل في ذلك ليسكن المغربي الكرة من مسافة بعيدة في المرمى الخالي (81).

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى