أخبار أوروبية

تياغو سيلفا يطالب بـ”استراتيجية” لحل أزمة تشلسي

وتلاشى الأمل الأخير للفريق اللندني في إنقاذ موسم كارثي الثلاثاء بخسارته امام ضيفه النادي الملكي 0-2 في اياب ربع نهائي المسابقة القارية العريقة، بعدما كان خسر بالنتيجة ذاتها ذهاباً الأربعاء الماضي في العاصمة الإسبانية.

واعترف سيلفا بأن الموسم كان قاسياً على النادي وقال إن تشلسي المدججة تشكيلته بالنجوم تشهد وجود لاعبين غير سعداء على الدوام.

وأنفق تشلسي أكثر من 500 مليون جنيه استرليني (620 مليون دولار) في سوق الانتقالات منذ شرائه من قبل كونسورتيوم بقيادة الأميركي تود بوهلي وكليرليك كابيتال غروب من الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش العام الماضي.

وأشرف على تدريب تشلسي أربعة مدربين حتى الآن هذا الموسم آخرهم المؤقت فرانك لامبارد بعد إقالة الألماني توماس توخل وغراهام بوتر، فيما قاده برونو سالتور مباراة واحدة قبل تعيين لاعب وسطه السابق لامبارد.

وخسر لامبارد المباريات الأربع التي قاد فيها تشلسي منذ تعيينه، وهز فريقه الشباك مرة واحدة فقط.

يحتل تشلسي المركز الحادي عشر في الدوري بفارق 17 نقطة عن المركز الرابع مع بقاء سبع مباريات ومن غير المرجح أن يتأهل إلى إحدى المسابقات الأوروبية.

وقال سيلفا عقب الخسارة أمام ريال مدريد إنه من المهم تقييم الخطأ الذي حدث بدلاً من توجيه اللوم.

وأضاف “لا يكفي أن ننظر إلى المدرب وقول +إنه خطأ هذا الشخص، إنه خطأ ذلك الشخص+ إذا لم نتحمل مسؤولياتنا”.
وتابع “علينا أن نتوقف وتكون لدينا استراتيجية لعدم تكرار نفس الأخطاء العام المقبل”.

وأردف سيلفا البالغ من العمر 38 عاما قائلاً إن النادي اضطر إلى زيادة حجم غرفة تغيير الملابس لاستيعاب تشكيلته الضخمة، مع ثمانية تعاقدات جديدة في كانون الثاني/يناير وحده.

وأوضح “أعتقد أنه وقت صعب بالنسبة للنادي، مع تغيير المالك، ووصول العديد من اللاعبين – حتى أنهم اضطروا إلى زيادة حجم غرفة الملابس لأنه لم يكن هناك مساحة كافية لجميع اللاعبين”.

وختم “النقطة الإيجابية هي أن هناك لاعبين رائعين في الفريق ولكن النقطة السلبية هي أن شخصًا ما سينزعج، لأنه لا يمكن للجميع اللعب ويجب على المدرب اختيار 11 لاعباً وهناك 30 لاعباً”.

                  
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى