أخبار أوروبية

رينير دي ريدر ضد تاي روتولو في بطولة “ون”… ثلاثة أسباب تجعل النزال مهماً للفارس الهولندي

دي ريدر وروتولو هُما من ألمع المقاتلين في مصارعة الإخضاع، ويمتلك كل منهما ترسانة مرعبة ومتنوّعة من المهارات الهجومية والدفاعية. ويرى النجم الصاعد روتولو في المواجهة فرصة لتكريس نفسه نجماً قادماً بقوة، في حين أنّ دي ريدر سيسعى للعودة إلى نغمة الانتصارات. 

في التالي ثلاثة أسباب تجعل النزال مهماً في مسيرة “الفارس الهولندي” دي ريدر. 

1. الانتقام من هزيمته الأولى

تعرض دي ريدر لخسارة بالضربة القاضية التقنية في النزال الذي خاضه ضد أناتولي ماليخين في كانون الأول/ديسمبر الماضي. الخسارة كانت قاسية لثلاثة أسباب. أولاً، تمكّن ماليخين من السيطرة بشكل كامل على دي ريدر كما لم يسيطر عليه أحد خلال مسيرته اللامعة. 

ثانياً، انتزع ماليخين اللقب العالمي عن فئة الوزن الخفيف الثقيل من دي ريدر. وثالثاً، هُزم دي ريدر للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية في الفنون القتالية المختلطة، ليصبح سجلّه 16-1. 

في نزاله القادم، يأمل دي ريدر أن يمحي الخسارة الأخيرة من ذاكرة الجمهور بفوز يبدأ به سلسلة جديدة من الانتصارات المتتالية. 

2. إثبات أنه بين أفضل المصارعين

يتمتع روتولو بصيت كبير في مصارعة الإخضاع التي يتقن فنونها أيضاً منافسه الهولندي المخضرم. 

لا شكّ بأنّ انتصاراً لدي ريدر، المعروف كواحد من ألمع نجوم الفنون القتالية المختلطة في العالم، سيثبت أنّ الهولندي قادر على فرض أسلوبه في مصارعة الإخضاع على أبرز نجوم العالم.  

3. السيطرة على رياضة أخرى 

بعد سنوات حقق خلالها انتصارات كبيرة على ألمع النجوم في عالم الفنون القتالية المختلطة، يسعى دي ريدر لإثبات قدرته على السيطرة على مقاتلين في رياضة جديدة. 

اليوم، أمام دي ريدر فرصة ليحقق فوزاً يثبّت عبره سيطرته على فئة وزنه في مصارعة الإخضاع من بوابة الولايات المتحدة، ضد ابن البلد روتولو وأمام جمهوره. 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى