أخبار أوروبية

5 أسباب لمشاهدة نزال جانيت تود ضد أليشا رودريغيز

معركة توحيد اللقب العالمي التي طال انتظارها، هي ثاني أبرز نزال في الحدث الرئيسي لعرض ONE Fight Night 8 بعد صراع كياتمو سوبرلك ودانييل ويليامز على اللقب العالمي للكيك بوكسينغ لوزن الذبابة.

فيما يلي خمسة أسباب تجعل عشاق الرياضات القتالية في جميع أنحاء العالم متحمّسين لمشاهدة هذه المواجهة في استاد سنغافورة الداخلي.

1- تأجيل المعركة أجّج الرغبة في الصراع

كانت معركة توحيد اللقب العالمي بين بطلة العالم في المواي تاي لوزن القشة، أليشا هيلين رودريغيز، والملكة المؤقتة جانيت تود مقررة في ديسمبر من العام الماضي، لكنها ألغيت في الساعات الأخيرة بسبب إصابة تود بفيروس كورونا.

هذا التأجيل، رفع منسوب الحماس لدى أليشا المتعطشة للقتال فهي لم تخُض أي نزال منذ انتزاعها بطولة العالم من ستامب فيرتكس في آب/أغسطس 2020. 

تتطلع البرازيلية يوم السبت لتثبت للجميع أنها أفضل من أي وقت مضى. في المقابل، تبدو تود بطلة العالم في الكيك بوكسينغ في وزن الذرّة – مستعدة للتحدي وتأكيد أنها أفضل مهاجمة في فئتها.

2- الملكة الوحيدة في المواي تاي لوزن الذرّة

بنهاية المعركة المقبلة، ستتفرّد رودريغيز أو تود بعرش الملكة الحقيقية الوحيدة لفئة وزن الذرة للمواي تاي.

تربّعت البرازيلية على كرسي المواي لوزن الذرة بعد انتصارها المذهل على النجمة التايلاندية ستامب فيرتكس في أول ظهور لها في ONE: A NEW BREED في آب/ أغسطس عام 2020.

لكن بعد ذلك الفوز الرائع غابت ممثّلة فريق “فوكت فايت كلوب” عن الحلبة. في ذلك الوقت حصلت الأمريكية على لقب “ون” العالمي في الكيك بوكسينغ لوزن الذرة واللقب المؤقت في الوزن ذاته في الملاكمة التايلاندية لتصبح بطلة في رياضتين.

3- كيف ستظهر رودريغز بعد الولادة

خضعت البطلة العالمية رودريغيز لراحة طويلة امتدت من فترة حملها وإلى غاية ولادتها لابنها، جوسو، في أيلول/سبتمبر 2021.

بحلول الوقت الذي ستدخل فيه الحلبة، يكون قد مرّ ما يقرب من 28 شهرا منذ آخر قتال للبرازيلية التي تحوم الشكوك حول مدى قدرتها على استعادة ذروة مستواها.

كثّفت المقاتلة البالغة من العمر 24 عاما من جهدها في التدريبات لكن في ظلّ غياب المنافسات الرسمية ربما لن تتمكن من استعادة كامل إمكانياتها مقارنة بمنافستها الأمريكية التي حققت ثلاثة انتصارات على خصوم من الطراز العالمي.

4- قتال بلا هوادة

عندما تتواجه رودريغيز وتود وجها لوجه، سيكون القتال بينهما على أشدّه لكونهما مهاجمتن قويّتين من جميع النواحي ولديهما أسلحة فتاكة.

تستخدم رودريغز البالغة من العمر 24 عاما، اللكمات والمرفقين الحادين إلى جانب الركلات السريعة، دون ترك أي فجوات واضحة.

أما تود فمن المحتمل أن تستفيد من ميزة ملاكمتها الجيّدة، كما أنها تستخدم ركلات قوية وركبتين مؤلمتين يوفران لها كثير من الحلول الهجومية في معركة قد تشهد سيناريوهات مختلفة ومفاجأة.

5- محطة مهمّة للنجمة الأمريكية

في ملعب سنغافورة الداخلي مسرح نزالها القادم ضدّ رودريغيز، ستبحث تود بكل ما أوتيت من قوّة لكتابة فصل جديد في مسيرتها اللامعة في “ون”. 

معركة يوم السبت تعتبر مفصليّة بالنسبة للنجمة الأمريكية اليابانية التي تهدف لمواصلة مسيرتها الناجحة على مسرح بطولة “ون” العالمي. حيث خاضت المقاتلة البالغة من العمر 37 عاما ثمانية معارك، فازت في سبع وانهزمت في واحدة فقط. 

بطلة العالم في الكيك بوكسينغ لوزن الذرّة، تدرك أنها أمام فرصة كبيرة لتصبح بشكل رسمي بطلة العالم في المواي تاي لوزن الذرة، وتدوّن اسمها بأحرف من ذهب في تاريخ أكبر منظمة قتالية في العالم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى