أخبار أوروبية

لماذا يُعتبر الصيني زهانغ بيميان أحد أكثر المقاتلين خطورة في العالم؟

الظاهرة الصينية، 19 عاماً، سيعود للقتال في بطولة “ون” عندما يواجه الروسي توريبتشي دونغاك يوم 25 آذار/ مارس في عرض ONE Fight Night 8.

مواجهة الكيك بوكسينغ عن فئة وزن القشّة في استاد سنغافورة الداخلي، ستكون الأولى لزهانغ منذ خسارته لقب بطولة العالم أمام جوناثان دي بيلا في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

من المتوقّع أن يعود الصيني، المُلقّب بـ”فايتينغ روستر” (أي الديك المقاتل)، وهو أحد أخطر المنافسين في قسم وزن القشّة، إلى سكة الانتصارات بفضل ما يمتلكه من ترسانة هجومية متنوّعة وفتّاكة.

في التالي ثلاثة أسباب تجعل زهانغ بيميان أحد أكثر المقاتلين خطورة في العالم. 

1. وتيرة قتالية عالية

يتميّز ممثّل Shengli Fight Club بقدرات مدهشة على القتال بوتيرة عالية طيلة جولات المعركة وهي ميزة تجعله من أكثر المهاجمين تكيّفاً في رياضة الكيك بوكسينغ.

منذ قرع جرس الانطلاق وإلى نهاية النزال، لا يتوقف زهانغ (56 كغ و163 سنتيمترات) عن التقدّم إلى الأمام وشنّ هجمات شرسة مكثّفة تغرق خصومه في الإعياء والتعب.

في نزاله الثاني ببطولة “ون”، أثبت الصيني فعاليّة نهجه القتالي عندما تسبّب هجماته المسترسلة في إرهاق خصمه الروسي الخطير أصلانبيك زيكرييف وتحقيق انتصار مليء بالإثارة.

2. لكمة دائرية يسرى مدمّرة

أخطر سلاح للمقاتل الشابّ هو لكمته الدائرية اليسرى (هوك) المدوّية والتي يستخدمها كضربة واحدة أو ربطها بمجموعة من الركلات العنيفة واللكمات القويّة الأخرى لانهاء خصومه.

في أول ظهور له تحت راية “ون”، وجّه “الديك المقاتل” ضربات عديدة بخطافه الأيسر نحو رأس وجسد الأسترالي جوش تونا منافسه السابق على لقب الملاكمة التايلاندية لوزن القشّة.

بفضل تلك الخطافات اليسرى التي تطحن الأضلاع، سجل الصيني نهاية مذهلة في الجولة الثانية وفاز بالضربة القاضية التقنية.

3. هجمات إرتدادية عنيفة

معتمداً على حيويته وسرعته الفائقة، نادرا ما يسمح الفتى البالغ من العمر 19 عاما لخصومه بالهجوم دون الردّ بضربات مضادة عنيفة.

ما يجعل هجمات الصيني المرتدّة مميّزة للغاية هو ميله إلى الردّ بمجموعات بدلاً من اللكمات الفردية. مقابل كل ضربة يتلقاها، يشن زهانغ هجومين أو ثلاثة أو حتى أربعة هجمات شرسة متسبّبا في أضرار كبيرة لمنافسيه.

بعد انتصارين مثيرين على الروسي أصلابيك زكرييف والأسترالي جوش “تايم بومب” تونا وخسارة أمام البطل جوناثان دي بيلا، يتطلع زهانغ إلى الفوز على الروسي توريبتشي دونغاك للحصول على فرصة محتملة لاعادة النزال على لقب بطولة العالم في الكيك بوكسينغ لوزن القشّة.

كشف “الديك المقاتل” أنه لا يعرف الكثير عن خصمه الروسي، لكن هذا لا يزعجه لأنه ببساطة يثق في قدراته الخاصة أكثر مما يفكّر في مجموعة مهارات منافسه وأسلوبه القتالي.

قال النجم الصيني: “من الصعب حقاً البحث عن أي معلومات عنه، لذلك لا يمكنني معرفة ما إذا كان جيّدا أم لا. لكن على أي حال، أنا مستعد لكلّ من يقف أمامي. سأهزمه وسأستمر في مطاردة ذهبية وزن القشّة”.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى