أخبار أوروبية

ساوثهامبتون يُسقط توتنهام في فخ التعادل

خرجت المباراة قوية ومثيرة حتى دقائقها الأخيرة من الجانبين وافتتح التسجيل توتنهام عن طريق لاعبه بيدرو بورو في الدقيقة 45+1 قبل أن يتعادل تشي آدمز لساوثهامبتون في الدقيقة 46 ثم تمكن قائد توتنهام وهدافه هاري كاين من وضع الضيوف في المقدمة مجدداً بهدف أحرزه في الدقيقة 65.

وفي الدقيقة 74 عزز إيفان بيريزيتش تقدم السبيرز بتسجيله الهدف الثالث.

وبعد أن ظن الجميع أن توتنهام اقترب من حصد النقاط الثلاث تمكن ثيو والكوت من إحراز الهدف الثاني لأصحاب الأرض في الدقيقة 78 ثم أدرك جيمس وارد براوس التعادل لساوثهامبتون من ركلة جزاء أحرزها في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلاً من ضائع.

ورفع توتنهام رصيده إلى 49 نقطة في المركز الرابع بعد أن تعادل للمرة الرابعة هذا الموسم مقابل 15 انتصار و9 هزائم، فيما رفع ساوثهامبتون رصيده إلى 23 نقطة في المركز الأخير.

أحداث المباراة

وتعرض توتنهام مع بداية المباراة لانتكاسة في الدقيقة الخامسة مع إصابة البرازيلي ريشارليسون ودخول السويدي ديان كولوسيفسكي ومن ثم المدافع الويلزي بن ديفيس ليدخل بيريزيتش مكانه (37).

وشهد الشوط الأول تعرض لاعبَين أيضاً من قبل أصحاب الأرض للإصابة هما قلبا الدفاع البولندي يان بيدناريك والألماني أرميل بيلا-كوتشاب.

وسجل بورّو المعار من سبورتينغ البرتغالي الهدف الأول عندما وصلته كرة جميلة من الكوري الجنوبي هيونع-مين سون إلى داخل المنطقة على الجهة اليمنى سددها صاروخية في سقف المرمى.

وعادل ساوثهامبتون بعد أن وصلت كرة بينية جميلة إلى والكوت داخل المنطقة على الجهة اليمنى مررها عرضية زاحفة إلى آدمز على باب المرمى تابعها في الشباك.

وأعاد كاين التقدم لفريق المدرب الإيطالي أنتونيو كونتي برأسية إثر عرضية عن الجهة اليمنى من كولوسيفسكي.

وبدا أن بيريزيتش منح النقاط الثلاث للضيوف بعد أن سجل الثالث بتسديدة يسارية جميلة من مشارف المنطقة إلى يسار الحارس.

لكن ساوثهامبتون الملقب “القديسين” رد بهدف بعد أن وصلت عرضية إلى رأس البديل الفرنسي سيكو مارا مررها برأسه إلى والكوت غير المراقب أمام المرمى تابعها في الشباك.

وحطّم ساوثهامبتون قلوب جماهير الضيوف بعد أن تحصل على ركلة جزاء جدلية إثر احتساب الحكم خطأ لصالح آينس مايتلاند-مايلز على البديل السنغالي بابي سار الذي كان يشتت الكرة، ترجمها وود براوز بنجاح (90+3).

فوز عريض للأستون فيلا

وفي مباريات أخرى، فاز أستون فيلا 3-0 على ضيفه بورنموث وصيف القاع.

البرازيلي دوغلاس لويز وضع فريقه في المقدمة منذ الدقيقة السابعة هدف ظلّ صامداً إلى حدود الدقيقة الثمانين موعدِ تأمينِ النتيجة بواسطة جيكوب رامزي، قبل أن يختتم الأرجنتيني إميليانو بوينديا ثلاثية فريقه قبل نهاية الوقت الأصلي بلحظات.

 وتعادل برانتفورد الثامن 1-1 مع ضيفه ليستر سيتي السادس عشر الذي يكافح للبقاء على غرار ليدز الرابع عشر وولفرهامبتون الثالث عشر اللذين انتهت مباراتهما بفوز الثاني 4-2 على مضيفه.

ليدز يهزم وولفرهامبتون برباعية 

وفي مباراة أخرى ابتعد ليدز يونايتد عن مراكز الهبوط بعد فوزه على مستضيفه وولفرهامبتون 4-2 جاك هاريسون منح التقدّم للضيوف منذ الدقيقة السادسة، وأضاف الهدف الثاني في الدقيقة التاسعة والأربعين.

المدّ الهجوميّ للضيوف أثمر هدفاً ثالثاً حمل توقيع عند الدقيقة الثانية والستين.

وقلّص الفارق لأصحاب الأرض في الدقيقة الخامسة والستين، قبل أن يضيف زميله الهدف الثاني للمضيف عند الدقيقة الثالثة والسبعين.

هذا وأكمل أصحاب الأرض المباراة منقوصاً بعد طرد وزميله الذي اعترض على رابع أهداف الضيوف الذي حمل توقيع في آخر أنفاس المواجهة.
فوز رفع به ليدز يونايتد رصيدَه إلى ستّ وعشرين نقطة.

يذكر أن أربع نقاط فقط تفصل بين صاحب المركز الثاني عشر والأخير ومن المتوقع أن يشهد صراع تفادي الهبوط إحدى أشرس المعارك منذ مواسم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى