أخبار عالمية

آرسنال يحقق فوزاً مثيراً على مانشستر يونايتد ويبتعد بالصدارة

على “استاد الإمارات”، ثأر أرسنال من يونايتد الذي أسقطه 3-1 في سبتمبر، وخرج منتصراً للمرة السادسة عشرة هذا الموسم بعد مباراة مثيرة تقلبت فيها النتيجة لصالح الفريقين قبل أن يحسمها إيدي نكيتياه في الدقيقة الأخيرة ليبتعد فريق المدرب ميكيل أرتيتا بالصدارة رافعاً رصيده إلى 50 نقطة في حين تجمّد رصيد يونايتد عند 39 نقطة في المركز الرابع. 

وألحق “المدفعجية” بمانشستر يونايتد الهزيمة الأولى في آخر 11 مباراة ضمن جميع المسابقات، وتحديداً منذ الخسارة أمام أستون فيلا 1-3 في 6 نوفمبر في الدوري قبل أن يحقق بعدها 9 انتصارات على التوالي في سلسلة توقفت الأربعاء على يد كريستال بالاس (1-1) في مباراة مؤجلة من المرحلة السابعة.

وجاءت البداية حماسية وبوتيرة مرتفعة جداً ومن دون أي تحفظ من الفريقين حتى نجح يونايتد في افتتاح التسجيل بعدما افتك الكرة بالضغط من مدافعي آرسنال لتصل إلى ماركوس راشفورد الذي تقدم بها قبل أن يطلقها من خارج المنطقة الى يمين الحارس آرون رامسدايل (17).

لكن رد آرسنال جاء سريعاً إثر لعبة جماعية مميزة انتهت بعرضية من السويسري غرانيت تشاكا تابعها نكيتياه برأسه في شباك الحارس الإسباني دافيد دي خيا (24).

وهدأت الوتيرة الى حد كبير لتبقى النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الأول، ثم استهل أرسنال الثاني بأفضل طريقة وبهدف رائع لبوكايو ساكا الذي وضع الفريق اللندني في المقدمة بتسديدة قوسية أطلقها من خارج المنطقة الى الزاوية الأرضية اليمنى لمرمى دي خيا  (52).

لكن يونايتد رفض الاستسلام وأدرك التعادل سريعاً بواسطة الأرجنتيني ليساندرو مارتينيس الذي استغل كرة فشل رامسدايل في إبعادها من ركلة ركنية، فحولها بطل مونديال قطر برأسه في سقف الشباك  (59).

وضغط أرسنال بحثاً عن استعادة التقدم وهدد مرمى دي خيا في أكثر من مناسبة، أبرزها تسديدة لساكا الذي عانده الحظ بعدما ارتدت تسديدته من الدفاع والقائم الأيمن  (70).

وحاصر “المدفعجية” ضيوفهم في منطقتهم لكنهم عجزوا عن فك الشفرة الدفاعية لفريق المدرب الهولندي إريك تن هاغ رغم الفرص العديدة وأبرزها لنكيتياه الذي اصطدم بتألق دي خيا (84)، ما دفع المدرب الإسباني ميكيل أرتيتا الى الزج بالوافد الجديد البلجيكي لياندرو تروسار المنتقل الجمعة من برايتون بحثاً عن خطف الفوز.

وتحقق ما أراده الإسباني في الوقت القاتل بعدما توغل الأوكراني أولكسندر زينتشيكو في الجهة اليسرى ولعب كرة عرضية وصلت الى النرويجي مارتن أوديغارد الذي سددها، فأكملها نكيتياه بحنكة خلفية بساقه، مسجلاً هدف الفوز الذي تم التأكد من صحته عبر “في أيه آر” (90).

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى