أخبار عالمية

إسلام ماخاشيف يشيد ببطولة “ون” ويمدح ساجد إزاغاخماييف

واعبتر ماخاشيف، الذي يقاتل في فئة الوزن الخفيف في منظمة الفنون القتالية المختلطة الأميركية، أنّ الخطوة القادمة لإزاغاخماييف ستكون المنافسة على لقب للوزن الخفيف، وذلك بعدما كان أسطورة الفنون القتالية المختلطة حبيب نور محمدوف قد توقّع لإزاغاخماييف حصوله على حزام ذهبي خلال عام 2023. 

وكان إزاغاخماييف، 28 عاماً، قد حقق انتصاراً كاسحاً على بطل العالم السابق عن فئة الوزن الخفيف الياباني شينيا أوكي في عرض ONE 163. 

وأسقط المقاتل الروسي خصمه الياباني بلكمة يمينية محكمة أتبعها بضربات مباشرة أجبرت الحكم على التدخل لإنهاء النزال عند الدقيقة 1:26 من زمن الجولة الأولى.

وفق إسلام ماخاشيف، فإنّ فوز ساجد السهل والمُبهر على بطل العالم السابق يعود لسببين رئيسيين، هُما جهوزيته الجيّدة لذلك النزال، ورغبته الشديدة في المنافسة على حزام فئة الوزن الخفيف. 

قال ماخاشيف: “أولاً، كان ساجد مستعدّ بشكل جيّد لهذه المعركة. ثانياً، حزام ون  يحفزّه. إنه هدفه، ولا أعتقد أن أحداً يستطيع إيقافه”.

منذ ظهوره لأول مرة في بطولة “ون” مطلع هذا العام، فرض إزاغاخماييف هيمنته، محققاً لحدّ الآن ثلاثة انتصارات متتالية، رافعاً سجله الإجمالي إلى (22-2).

سبق لساجد أن هزم الأمريكي جيمس ناكاشيما بعملية خنق مثلث الذراع، والصيني زهانغ ليبنغ بقرار الإجماع من الحكام. 


المحارب الروسي القوي، الذي ارتقى إلى المركز الثالث في تصنيفات فئة وزنه، يسعى للمنافسة على الحزام الذهبي، الذي يحمله الأمريكي-السنغافوري كريستيان لي. 

إسلام ماخاشيف يشيد بمستوى بطولة ONE

سجّل ماخاشيف حضوره في ملعب سنغافورة الداخلي يوم السبت الماضي وكان من بين أبرز المناصرين لساجد في معركته ضد شينيا أوكي.

وبخصوص انطباعه حول عرض ONE 163، قال الروسي: “لأكون صادقاً، أنا مندهش من مستوى ون وطريقة اعتنائهم بالمقاتلين خلال أسبوع القتال… إنه أمر مثير للإعجاب ويعكس مدى الاهتمام بالعروض الترويجية”. 

من جهة أخرى، عبّر ماخاشيف عن إعجابه بكريستيان لي، الذي أصبح بطلاً مزدوجاً  في بطولة “ون” عن فئتي الوزن الخفيف والوسط، لكنه شدد على صعوبة ما ينتظر المقاتل الأمريكي في الفترة المقبلة. 

وشرح الروسي: “ليس من قبيل الصدفة أن يكون بطلاً في وزنين مختلفين، لكنني أعتقد أنّ المواجهتين المقبلتين ضد ساجد إزاغاخماييف ومراد رامازانوف ستكونان الأصعب في مسيرته… على الرغم من موهبته، فقد يفقد أحزمته قريباً جداً، سواء أراد ذلك أم لا!”.


 

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى