أخبار عالمية

بطولة فلاشينغ ميدوز: دجوكوفيتش وسيرينا على لائحة المشاركين

أُدرِجَ اسم النجم الصربي نوفاك دجوكوفيتش على لائحة المشاركين في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب المقررة على ملاعب فلاشينغ ميدوز بين 29 آب/أغسطس و11 أيلول/سبتمبر، وذلك رغم أن رفضه تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا سيحول دون مشاركته.

وقال الاتحاد الأميركي لكرة المضرب في بيان الأربعاء إنه “وفقاً لكتاب قوانين الـ+غراند سلام+، يتم تلقائياً إدراج جميع اللاعبين المؤهلين في القرعة الرئيسية لفردي الرجال والسيدات بناءً على تصنيف الأيام الـ42 التي تسبق أول يوم إثنين من البطولة”.

وتابع “ليس لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة أي تفويض يفرض التلقيح على اللاعبين، لكنها ستحترم موقف الحكومة الأميركية في ما يتعلق بالسفر الى البلاد لغير الملقحين من الأجانب”.

وسبق لدجوكوفيتش نفسه أن استبعد عقب تتويجه بلقبه الكبير الحادي والعشرين بعد فوزه على الأسترالي نيك كيريوس في نهائي ويمبلدون، المشاركة في البطولة الأميركية في ظل تمسكه برفض تلقي اللقاح.

وبحسب القوانين السارية حالياً في الولايات المتحدة، فاستمرار رفض ابن الـ35 عاماً للقاح ضد “كوفيد-19” يعني أنه غير قادر على المشاركة في فلاشينغ ميدوز.

وإلى جانب ديوكوفيتش، أدرج أيضاً اسم الأسطورة الأميركية سيرينا وليامس على لائحة المشاركات.

ورفضت سيرينا أي حديث عن الاعتزال من خلال التأكيد أنها “متحفزة” لخوض بطولة فلاشينغ ميدوز رغم عودتها المخيبة إلى منافسات الفردي بخروجها من الدور الأول لويمبلدون.

وقالت الأميركية التي تحتفل في أيلول/سبتمبر بميلادها الحادي والأربعين “كانت بطولة الولايات المتحدة المفتوحة المكان الذي فزت فيه بأولى بطولاتي الكبرى (1999)، إنها بطولة مميزة جداً. هناك بالتأكيد الكثير من الحوافز للتحسن واللعب في موطني”.

وفشلت سيرينا في مباراتها الأولى في منافسات الفردي بعد غياب لمدة عام بسبب إصابة في الفخذ، بخسارتها أمام الفرنسية هارموني تان.

وكانت سيرينا تمني النفس في أن تنهي انتظاراً طويلاً لتحقيق لقبها الـ24 في البطولات الكبرى ومعادلة الرقم القياسي للاسترالية مارغاريت كورت.

ولم تلعب سيرينا أي مباراة احترافية في منافسات الفردي منذ انسحابها من الدور الأول لويمبلدون بالذات العام الماضي إثر إصابتها خلال مباراتها ضد البيلاروسية ألكساندرا ساسنوفيتش.

ووقفت سيرينا عند حاجز الـ23 لقباً في الـ”غراند سلام” منذ فوزها ببطولة أستراليا المفتوحة للمرة السابعة عام 2017 أثناء حملها بابنتها أولمبيا.

من جهته، يعود الروسي دانيال مدفيديف المصنف أول عالمياً الى البطولات الكبرى بعد منعه من المشاركة في ويمبلدون على خلفية غزو أوكرانيا، وذلك من أجل الدفاع عن لقب فلاشينغ ميدوز لكن من دون رفع علم بلاده.

كما أُدرِجَ اسم حاملة لقب السيدات البريطانية إيما رادوكانو والفائزة به مرتين اليابانية ناومي أوساك

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى