أخبار عالمية

NBA – ميامي إلى نهائي المنطقة الشرقية

على ملعب “ويلز فارغو سنتر” في فيلادلفيا، ساهم جيمي باتلر صاحب 32 نقطة و8 متابعات في تسجيل فريقه ميامي في الربع الثالث 25 نقطة مقابل 15 للمضيف، قبل أن يعمد إلى المحافظة على تقدمه البالغ 20 نقطة مع بداية الربع الأخير ليخرج فائزاً.

قال باتلر الذي وجد بزميله ماكس ستروس (20 نقطة و11 متابعة و5 تمريرات حاسمة) أفضل مساند له “كان يجب أن نفوز بمباراة خارج ملعبنا. فعلنا ذلك ونحن نلعب بشكل جيد وندافع كما يتوجب”.

أثنى إيريك سبويلسترا مدرب ميامي على باتلر قائلاً “أعتقد أنه من بين أبرز المنافسين الرائعين في هذه اللعبة”، مضيفاً “لقد كان رائعاً طوال السلسلة”.

وأردف “لقد رأى أن هناك فرصة لإنهاء (السلسلة) هذه الأمسية ولم يكن يريد السماح بخوض السابعة”.


                  


وتأهل ميامي إلى نهائي المنطقة للمرة الثانية في غضون ثلاثة أعوام، حيث سبق له أن وصل إلى نهائي الدوري في عام 2020 ليخسر أمام لوس أنجليس ليكرز.

في المقابل، لم تكن جهود نجم سفنتي سيكسرز الكاميروني جويل إمبيد كافية لتفادي الخسارة، علماً أن الأخير عاد إلى الملاعب بعد معاناته من تمزق رباطه في الإبهام الأيمن وكسر في مدار العين اليمنى وقد ظهر جلياً أنه يتألم في الملعب.

تحدث الكاميروني عما يمر به قائلاً “إذا لم ألعب، فربما سيقال عني أني لا أقاتل وإذا لعبت ولكن بشكل سيئ سيقولون الكثير من الأشياء مثل إنه ليس جيداً بما فيه الكفاية”.

وبالفعل، وبرغم تسجيله 20 نقطة والتقاطه 12 متابعة في ظل دفاع وُضع على قياسه ومراقبة لصيقة من بام أديبايو (10 نقاط و8 متابعات)، لم يكن الكاميروني مهيمناً كما دأب أن يفعل منذ بداية الموسم.

من ناحيته، أقرّ دوك ريفرز مدرب سفنتي سيكسرز “توصلت في نهاية هذه المباراة إلى نتيجة مفادها أننا لم نكن جيدين بما يكفي للفوز على ميامي”.

استعراض دونتشيتش


              


على ملعب “أميركان إرلاينز سنتر” في دالاس، فرض مافريكس التعادل على صنز الذي لم يجد طريق الفوز، في مباراة تألق خلالها في صفوف الفائز النجم السلوفيني لوكا دونتشيتش صاحب “دابل-دابل” مع 33 نقطة و11 متابعة و8 تمريرات حاسمة و4 صدات.

ولم يكتفِ دونتشيتش بسحق ضيفه بل تعاون بشكل رائع في الهجوم مع زميليه جالن برونسون (18 نقطة) وريدجي بولوك (19)، فيما قال دفاع مافريكس كلمته مع 16 صدة ودفع صنز لخسارة الكرة 22 مرة.

قال السلوفيني “تضامن الجميع، وكانت الطاقة مذهلة”، معتبراً أن تناقل الكرة بشكل رائع والهجوم كانا مفاتيح النصر.

وحسم مافريكس المباراة عند الاستراحة بتقدمه 60-45، من دون أن يتمكن صنز من قلب الطاولة على مضيفه على الرغم من الجهود التي بذلها دياندري أيتون عن المسافة القريبة (21 نقطة و11 متابعة) أو ديفن بوكر (19 نقطة و8 متابعات)، أو حتّى كريس بول صاحب 13 نقطة و4 تمريرات حاسمة.

غير أن عدائية فريق تكساس تناقضت مع لا مُبالاة لاعبي أريزونا، حيث منح صنز سريعاً جماهير مضيفه الانطباع بأنه استسلم لخوض مباراة سابعة حاسمة على أرضه الأحد.


                  

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى