حوارات

حوار صحفي مع الحارس الموريتاني مختار عبد القادر

مختار عبد القادر حارس مرمي موريتاني، بدأت مسيرته الكروية من المملكة العربية السعودية لاعبا في العديد من الفرق هناك.

مختار كان في ضيافة “كورة ناو” وذلك في حوار خاص تحدث فيه عن مسيرته ورأيه في مستوى الحراسة الموريتانية كاشفًا عن سر تجاربه الطويلة في السعودية.

حدثنا عن نفسك.. البطاقة الشخصية والرياضية؟

– مختار عبدالقادر أسلم الداه 26 سنة، حارس مرمى موريتاني ولاعب سابق في العديد من الفرق السعودية.

مسيرتك كلاعب كيف إنطلقت؟

– بدأت مسيرتي الكروية عام 2010 في المملكة العربية السعودية حيث مثلت أكثر من 10 فرق سعودية.

من هو المدرب الذي إكتشف موهبتك في حراسة المرمى؟

– في الحقيقة انا كنت محب لهذا المركز منذ التاسعة من عمري، لكن الكابتن أديب الذي يعتبر من أفضل مدربي الحراس في السعودية هو من صقل موهبتي ويعتبر بمثابة أب لي قبل أن يكون مدربي.

ما سر تجاربك الطويلة مع الفرق السعودية؟

– لأنني من مواليد المدينة المنورة السعودية لذلك نشأت هناك ولعبت للعديد من الفرق في هذه المدينة وهي فرق هواة مسجلة في سجل الاتحاد السعودي.

حدثنا عن أسماء هذه الفرق؟

– طبعا لعبت لنادي العقيق السعودي وأيضا لعبت للفرق التالية العمدة، الرمح بلخير، الترجي، التوفيز، التسامح، بافانا، التميز، القلعة، الريان.

ماهي أبرز الجوائز والالقاب التي حصلت عليها في مسيرتك؟

– حصلت على جائزة أفضل حارس في بطولة الجالية السودانية بالمدينة المنورة 2017، وجائزة أفضل حارس لبطولة الجالية الموريتانية 2018، وجائزة أفضل حارس لبطولة الماهر 2019.

من قدوتك في حراسة المرمى؟

– قدوتي في حراسة المرمى تير شتيغن حتى أن هذا الإسم هو الذي كان يطلق عليَ عندما كنت في المملكة العربية السعودية وفي الدوري السعودي متابع لغروهي حارس مرمى اتحاد جدة النادي الذي اعشقه منذ الصغر الحارس الأفضل في دوري محمد بن سلمان.

ما رأيك في مستوى حراس المنتخب الموريتاني، وماذا ينقصهم؟

– حراس المنتخب الوطني جيدين وينقصهم فقط القليل من العمل كونهم لايمتلكون تأسيس من الأساس ولاتوجد مدرسة لتعليم الكورة في موريتانيا ونتمنى أن نراها مستقبلا.

أفضل الحراس في موريتانيا؟

– الحارس أمباكي حارس نادي كينغ نواكشوط حارس ممتاز وهو الأفضل في موريتانيا بالنسبة لي ويليه بوبكر جوب حارس نادي افسي أنواذيبو وأتمنى بأن يسترجع ناموري حارس نادي تفرغ زينة مستواه الذي كان عليه قبل 4أعوام.

ما تعليقك على مشاركة موريتانيا في أمم إفريقيا التي تجري حاليا بالكاميرون؟

– مشاركة ثانية بالنسبة لنا وكانت غير موفقة وكانت مشاركة مخجلة ونتمنى بأن يتم الإعتماد على الشباب واللاعبين المحليين كونهم يمتلكو روح قتالية ووطنية أكثر وأتمنى التوفيق للمنتخب الوطني في القادم دائما سأبقى مساندا للمنتخب حتى وإن كان في أسوء الأحوال والمنتخب سيتغير وموريتانيا قربيا ستكون أمة من أمم كرة القدم بإذن الله.

هل سنشاهدك يوما ما في صفوف المرابطون؟

– أتمنى بأن تشاهدوني أول من يدافع عن المنتخب الوطني ولكن المنتخب من يريد الوصول إليه عليه بالعمل ثم العمل ثم العمل والإجتهاد والصبر حينها أستحق تمثيل المنتخب الوطني وهذا ما أعمل عليه لأن طموحي الأول هو بأن ارتدي شعار المنتخب وأكون أول من يدافع عنه بشرف وبكل فخر وهذا سيتحقق بإذن الله تعالى فقط الصبر.

ماهي طموحاتك المستقبلية؟

– من منا لا يطمح أن يكون طموحه الأول هو تمثيل منتخب بلاده وأن يدافع عن شعاره ويحقق الإنجازات معه وفي النهاية لكل مجتهد نصيب.

حوار / طارق الاسلمي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى